ساعات حاسمة لنتنياهو.. لابيد وبينيت ينتظران خيارات ريفلين

ساعات حاسمة لنتنياهو.. لابيد وبينيت ينتظران خيارات ريفلين
عين على العدو

القدس المحتلة/الاستقلال:

تنتهي عند منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء، أي بعد بضع ساعات، المهلة القانونية الممنوحة لزعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، والتي يبدو أن إمكانية نجاحه بذلك ضعيفة جدًا في ظل تعنت بعض قادة أحزاب اليمين بالموافقة على الدخول في حكومته لأسباب مختلفة.

 

وبحسب تقرير لموقع واي نت العبري، فإن الساعات المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لنتنياهو، في حين أن يائير لابيد زعيم حزب هناك مستقبل، ونفتالي بينيت زعيم حزب يمينا ينتظران انتهاء المهلة لمعرفة قرار الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الذي ربما يحدد غدًا الأربعاء موقفه إما بتكليف أحدهما لتشكيل الحكومة، أو نقل التكليف للهيئة العامة للكنيست لاختيار شخصية لنفس المهمة.

 

وتعمل كتلة التغيير على أن يحصل لابيد على التكليف في ظل أن عدد من الأحزاب تدعمه لذلك.

 

وشهد أمس الاثنين، محاولات من نتنياهو لإقناع بينيت، وكذلك بتسلئيل سموتريتش زعيم حزب الصهيونية الدينية، بتشكيل حكومة مدعومة من حزب القائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس، إلا أنه لم ينجح بذلك وكلاهما رفض العروض المقدمة لهما ومنها التناوب على رئاسة الحكومة مع بينيت.

 

وتشبث سموتريتش بموقفه من رفض تشكيل حكومة مدعومة من أي قائمة عربية، في وقت نجح نتنياهو بإقناع كبار حاخامات الصهيونية الدينية بإصدار رسائل لأتباعهم عن دعمهم لحكومة يمينية مدعومة من حزب منصور عباس، لمنع تشكيل حكومة بديلة.

 

كما أعلن جدعون ساعر زعيم حزب أمل جديد، أمس رفضه الانضمام إلى أي حكومة يقودها نتنياهو حتى ولو كانت بالتناوب مع بينيت.

 

فيما عقدت كتلة التغيير المعارضة اجتماعات مختلفة في محاولة لتعزيز قوتها لتشكيل حكومة سريعًا في حال تم نقل التكليف إلى لابيد الذي يعول على موافقة بينيت للانضمام لحكومته.

 

والتقى مساء أمس بينيت، مع منصور عباس في مقر الكنيست فيما يبدو لإقناعه بالتوصية به لتكليفه بتشكيل الحكومة، وفي حال قرر الأخير ذلك فإن ريفلين لن يكون أمامه أي مجال للمناورة في منح بينيت التكليف، كما ذكر الموقع العبري.

 

من جهتها نقلت قناة 12 العبرية، مساء الاثنين، عن مصادر سياسية بارزة مقربة من ريفلين، أنه لن يمنح التكليف إلى بينيت، وأنه حتى ولو أوصى الليكود بزعيم يميني آخر غير نتنياهو لتشكيل الحكومة، فإن ريفلين سينقل التكليف إلى لابيد أو إلى الكنيست لاختيار شخصية.

 

ووفقًا لذات المصادر، فإن ريفلين يرى أن نقل التكليف إلى بينيت بمثابة خطوة تعادل منح نتنياهو التكليف مجددًا، إلا في حال قدم بينيت خطة واضحة إلى الرئيس الإسرائيلي يظهر فيها قدرته على تشكيل حكومة، وهذا السيناريو مرتبط بدعم أحزاب كتلة اليمين بما فيها الليكود، ومنصور عباس له، وبذلك يكون لديه 61 مقعدًا.

 

ووفقًا للقناة، في حال فشل نتنياهو بتشكيل الحكومة هذا المساء، فإن أمام ريفلين 3 أيام للتشاور واتخاذ القرار، وفي حال كلف شخصية أخرى لتشكيلها فسيكون أمامه 28 يومًا.

 

وفي حال كلف لابيد بتشكيل الحكومة، فإنه أمامه طريقة واحدة لذلك بتشكيلها بالتحالف مع بينيت والتناوب معه على رئاسة الحكومة، ولكن في حال كلف بينيت بذلك، فيمكنه أن يصل لتفاهمات مع لابيد أو مع نتنياهو.

 

وفي حال نقل التكليف إلى الكنيست، فإنه أمام أعضاء الهيئة العامة 21 يومًا لتحديد شخصية لاختيار أي مرشح قادر على تشكيل الحكومة، وهو سيناريو صعب توقع نجاحه، ما قد يدفع باتجاه سيناريو أخير بإجراء انتخابات خامسة، أو محاولة تمرير مشروع قانون بالكنيست يتعلق بإجراء انتخابات مباشرة لاختيار رئيس وزراء فقط.

 

من ناحيته نقل موقع صحيفة هآرتس العبرية، عن مصادر سياسية قولها إن ريفلين سيكلف لابيد بتشكيل الحكومة حتى ولو أوصت الكتلة اليمينية بنفتالي بينيت.

 

وقالت المصادر "لا يوجد سبب لعدم نقل التكليف إلى لابيد، ما لم يعلن بينيت علنًا أنه لا مصلحة له في تغيير الحكومة".

 

وأضافت "لن يستسلم ريفلين، لمزحة سياسية سيوصي فيها نتنياهو ببينيت".

التعليقات : 0

إضافة تعليق