الجميع أمام اختبار حقيقي

د. الهندي يدعو لإعادة بناء منظمة التحرير ويحذر من محاولات سرقة نصر "سيف القدس"

د. الهندي يدعو لإعادة بناء منظمة التحرير ويحذر من محاولات سرقة نصر
سياسي

بيروت / الاستقلال:

 

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ومسؤول دائرتها السياسية الدكتور محمد الهندي، أن وفد حركة الجهاد الإسلامي سيذهب إلى القاهرة الأسبوع المقبل، بقلبٍ مفتوح، داعياً للحديث هنالك فقط عن بناء المرجعية الوطنية الفلسطينية.

 

وقال الهندي في لقاء على قناة "الجزيرة مباشر": "إن الأحاديث في غير بناء المرجعية الوطنية الفلسطينية سيكون محكوماً بأجندات مختلفة، ولا نريد أن نُضيِّع النصر الذي حققناه هباءً، كونه تحقق في الميدان، وفي الوعي".

 

وتحدث عن كونهم بحثوا في القاهرة هذا الموضوع قبل العدوان الإسرائيلي على غزة، وذهبنا باتجاه الانتخابات، التي نؤكد أنها لا تحل المشاكل، وواضح ما حدث في موضوعها، مشيراً إلى أن السلطة أجلتها بفعل "الفيتو" الإسرائيلي عليها.

 

وبيَّن الهندي أنه على وقع النصر الذي حققته المقاومة في غزة، فإن المعادلات تتغير سواءً داخل فلسطين، وفي الإقليم، وحتى في العالم.

 

وشدد على ضرورة أن يكون لدينا رؤية لمواجهة أعدائنا، داعياً للتوافق على برنامج سياسي واضح ومحدد، يكون برنامج الحد الأدنى الذي يلتقي عليه كل الفرقاء الفلسطينيين، وإن تعذر ذلك، يكون لنا مرجعية للعودة إليها عندما تختلف البرامج - وهي مختلفة بالتأكيد- أي إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية.

 

وأوضح الهندي أن رؤيتهم لإعادة بناء المنظمة "يجب أن تنطلق من أسس توافقنا عليها في القاهرة عام 2005، وصولاً إلى لقاء بيروت عام 2017، وإلى اتفاق الأمناء العامين مؤخراً".

 

ونوه إلى أنه "يمكن أن نصل لبرنامج الحد الأدنى، الذي يلتقي عليه كل الفرقاء الفلسطينيين، كما كان في الانتفاضة الأولى، إذا كانت النوايا صادقة".

 

وبحسب الهندي فإن "ما توافقنا عليه بخصوص إعادة بناء منظمة التحرير، يتمثل باختصار بإعادة الاعتبار لبرنامجها السياسي، وأنها منظمة تعمل من أجل تحرير فلسطين، وإعادة الاعتبار إلى ميثاقها، وإلى مؤسساتها، لا أن تذوب مؤسساتها في مؤسسات السلطة، فتصبح مؤسساتٍ باهتة، وليس لها أي قيمة".

 

واستهجن عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بشدة عدم سماع أي صوت لمنظمة التحرير الفلسطينية طيلة 11 يوماً من العدوان الإسرائيلي على غزة، والتصدي الفلسطيني له، وكأنها غير موجودة.

 

ولفت الهندي إلى أن حركة فتح في معظمها مع المقاومة، ورأينا أصواتاً مهمة من الحركة أثناء المعركة تُعبِّر عن ذلك بوضوح، مستدركاً "صحيح أن السلطة أُسِسَت ورُكِّبت وفق اتفاقية "أوسلو"، يعني وفق الشراكة مع العدو، لكن نحن نتعامل مع حركة فتح أنها حركة نشأت وتأسست ورُكِّبت منذ الأساس من أجل المقاومة والتحرير".

 

وتابع "صحيح أن هناك شدٌ وقيد في أيدي الحركة من أجل أن تبقى في إطار "أوسلو"، لكن كثير من أبناء حركة فتح هم شركاءٌ لنا، وهم يريدون فك هذا القيد، ونحن نؤكد أن هذه هي فرصتهم لكسر هذا القيد".

 

ووفقاً للهندي فإن "الجميع اليوم بات أمام اختبار حقيقي، وعلينا أن نستخلص الدروس والعبر مما حدث"، لافتاً إلى أن العالم لا يُقيم أي اعتبار للضعفاء، إنما يقيم اعتباراً للأقوياء فقط، وإذا لم يكن لدى القيادة الإرادة لعكس هذا النصر على العلاقات الداخلية الفلسطينية، فسنعود مرةً أخرى إلى المسار القديم، الذي يتحدث عن إنهاء الانقسام والوحدة، فيما على الأرض لا شيء.

 

ومضى الهندي يقول "نحن باختصار على مفترق طرق، إما أن نبني وحدة حقيقية عندما نذهب إلى القاهرة، أو نعود إلى الأوهام والتفاوض مرةً أخرى، وهذا ما يريده العدو وتريده أمريكا. هم يريدون أن نبقى مشتتين، ولا نستثمر هذه الفرصة المتاحة لنا اليوم".

 

ورأى أن "الوحدة الحقيقية تحققت وقالت كلمتها في الميدان، وعليه فإن أمامنا فرصة لأن يكون لدينا مرجعية وطنية فلسطينية، وليس سلطة تخدم جزءاً من الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة، بمعنى نريد سلطة تتحول مهمتها إلى سلطة خدمات من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، أما المرجعية الوطنية الفلسطينية فليست هي السلطة، وإنما المفترض أن تكون في الخارج، ويكون لديها هدف هو الحفاظ على الثوابت وحماية المقاومة".

 

وزاد الهندي "المقاومة هي التي تحقق للشعب الفلسطيني النصر، وهذا التواجد الكبير، وهذه الشعبية، وحجم التضامن، وتعيد القضية الفلسطينية على أجندة العالم، بغير ذلك لن يحترمنا أحد".

 

ونبه إلى أن "ما هو مطروح الآن أوروبياً وأمريكياً، تشكيل حكومة وحدة وطنية، تستجيب لشروط "الرباعية الدولية" (الاعتراف بالعدو، الاعتراف بالاتفاقيات الموقعة مع العدو كـ"أوسلو" وملحقاتها، ونبذ "الإرهاب" (يعني: المقاومة)، موضحاً أن هذا ما يريد العالم أن يأخذنا إليه، أي العودة لدوامة "أوسلو" والمفاوضات التي لا تنتهي، وأن ندين تضحياتنا من شهداء وجرحى وأسرى، وندين تاريخ الشعب الفلسطيني المبني أساساً على المقاومة، ومواجهة المشروع الصهيوني.

 

وتطرق الهندي إلى أن هناك محاولة لسرقة هذا الانتصار الكبير الذي حققته المقاومة الفلسطينية، عبر إعادة الإعمار، بقيادة أمريكا و"إسرائيل" من خلال إحياء مسار التفاوض، فيما البعض يتوهم أنه يمكن أن يُحقق نفوذاً في غزة، في معركة إعادة الإعمار.

التعليقات : 0

إضافة تعليق