اللجنة أبدت استعدادها للوساطة

الصليب الأحمر يدعو لعدم ربط صفقة تبادل الأسرى بـ"المقايضات السياسية"

الصليب الأحمر يدعو لعدم ربط صفقة تبادل الأسرى بـ
سياسي

القدس المحتلة / الاستقلال:

 

أعلن المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر روبير مارديني، الخميس، استعداد لجنته للوساطة بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي في صفقة تبادل أسرى، داعيًا إلى عدم ربط إجرائها بـ"المقايضات السياسية".

 

وقال مارديني، في مؤتمر صحفي عقده بالقدس المحتلّة في ختام زيارته إلى "إسرائيل" والأراضي الفلسطينية، إنّه أبلغ الجانبين استعداد اللجنة الدولية للصليب الأحمر لأن تكون "وسيطًا محايدًا بينهما في حالة التفاوض لإجراء تبادلٍ للمعتقلين أو للرفات البشرية، فللعائلات الحق في معرفة مصير أحبائهم والحزن والمضي قدما في الحياة".

 

وأكّد على أنّ قضية الأسرى هي "قضية إنسانية ولا ينبغي ربطها بمقايضات سياسية".

 

وتحتفظ حركة "حماس" بأربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها، بينهم جنديان أُسرا خلال العدوان على غزة صيف عام 2014، فيما تعتقل قوات الاحتلال الإسرائيلي نحو 4650 فلسطينيًا، بينهم 39 سيدة، ونحو 180 قاصرا، حسب نادي الأسير الفلسطيني.

 

في سياق منفصل، تطرق مارديني للأوضاع الإنسانية الصعبة في قطاع غزة الذي زاره يوم الأربعاء، وقال "ما شاركني إيّاه الناس هو إحساسٌ عميقٌ بالإرهاق واليأس وعدم القدرة على رؤية مستقبلٍ أفضل للأجيال الشابّة في المنطقة".

 

وذكر أنّه وجه نداء أوليًا لرفع ميزانية اللجنة الدولية بأكثر من 11 مليون دولار؛ لتلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً في غزة.

 

وبيّن أنّ المساعدات تمنع انهيار بعض الخدمات الأساسية في غزة إلا أنّها ليست حلا مستدامًا، مشيرًا إلى أنّه لا يمكن تحقيق مستقبل أفضل إلّا بالحلول السياسية.

 

ولفت مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أنّ "جيلًا كاملًا من شباب غزة نشأ وهو لا يعرف سوى الحدود المغلقة والجولات المتكررة من الأعمال العدائية"، مضيفًا "لقد مرّ على أولئك الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما أربع عملياتٍ عسكريةٍ وتصعيداتٍ لا حصر لها، وهم بحاجة إلى بصيص أمل وإلى مستقبلٍ يتطلعون إليه".

 

كما أكد مارديني أن الأسئلة ذاتها تتكرر في القدس، متسائلاً عن مستقبل الشباب الفلسطيني الذي يعيش تحت أطول احتلال عسكري في التاريخ الحديث.

التعليقات : 0

إضافة تعليق