إصابات في مسيرات غاضبة بالضفة دعما للأسرى

إصابات في مسيرات غاضبة بالضفة دعما للأسرى
مقاومة

رام الله/ الاستقلال

اندلعت مواجهات بعد صلاة الجمعة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في محاور مختلفة بمحافظات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، خلال فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال.

 

وأفادت مصادر محلية باندلاع مواجهات في محيط حاجز قلنديا شمال مدينة القدس، في حين أطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية بكثافة.

 

كما أطلقت قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الفلسطينيين في محيط سجن عوفر قرب رام الله، بالتزامن مع اندلاع مواجهات في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، حيث أطلق الاحتلال الرصاص الحي.

 

وأفاد الناشط الإعلامي محمد عوض بإصابة شاب بالرصاص الحيّ في المواجهات التي اندلعت مع جنود الاحتلال على المدخل الرئيس لبلدة بيت أمر شمال الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

 

وأوضح عوض أن الشاب أصيب بعد مسيرة حاشدة، مساندة للأسرى؛ والتي انطلقت بعد الصلاة من المسجد الكبير، وصولًا إلى المدخل الرئيس حيث البرج العسكري لجيش الاحتلال، كما أصيب خلالها عدد من المواطنين باختناق.

 

وفي منطقة باب الزاوية وسط الخليل، اندلعت مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوّات الاحتلال، أطلقت خلالها قوّات الاحتلال قنابلها الغازية والصوتية.

 

واندلعت المواجهات بعد مسيرة مساندة للأسرى انطلقت من مسجد الحسين في المدينة، وصولا إلى خيمة الاعتصام التضامنية مع الأسرى في دوار ابن رشد.

 

كما انطلقت مسيرة أخرى في مخيم العروب شمال الخليل، وأخرى في بلدة صوريف شمال غربي المحافظة.

 

وفي مدينة دورا جنوب المدينة، أدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة داخل الخيمة المقامة على مقربة من مقرّ البلدية.

 

وأكّد المشاركون في كامل الفعاليات إسنادهم للأسرى، ووقوفهم مع قضيتهم حتّى تحقيق كامل مطالب الإضراب.

 

وفي محافظة بيت لحم، اندلعت مواجهات متفرقة بين الشّبان وقوّات الاحتلال قرب مسجد بلال بن رباح بالمدخل الشمالي للمدينة، وأطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية.

 

وأصيب عدد من المواطنين ظهر اليوم، خلال مواجهات عنيفة شهدها مدخل بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

ووقعت المواجهات عقب انتهاء "فعالية صلاة الجمعة" عند مدخل البلدة الرئيس تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام.

 

وأفاد مراسل "صفا" أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال تواجدت بالمكان، وأطلقت الرصاص المعدني الغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المواطنين.

 

وأفادت مصادر الهلال الأحمر أن العديد من الإصابات وقعت بين الشبان بالرصاص المعدني والاختناق بالغاز، وتم علاجها ميدانيًا.

 

وأوضحت أن من بين المصابين 3 من المتطوعين الذين يعملون في سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر.

التعليقات : 0

إضافة تعليق