بعد أيام من التصويت على القرار

"اليونسكو" تصادق على اعتبار القدس "مدينة محتلة"

القدس

 

باريس/ الاستقلال

صادق المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، اليوم الجمعة، على قرار يعترف بأن مدينة القدس محتلة من قبل "إسرائيل".

 

وأفاد مصدر في المنظمة الدولية نقلته وكالة "فرانس برس" أن هذا القرار المقترح من قبل عدد من الدول العربية، ينص على بطلان جميع الإجراءات المتخذة من قبل الاحتلال الإسرائيلي قانونياً، والذي تسبب في تغيير وضع مدينة القدس أو أنه يهدف إلى تغييره.

 

ومن بين قوانين الاحتلال التي دانتها المنظمة الدولية وطالبت بإلغائها قانون ضم القدس الشرقية الذي سنته "إسرائيل" بعد احتلالها للجزء الشرقي من المدينة في 1967.

 

وكانت "اليونسكو" صوتت بالأغلبية، الثلاثاء الماضي، على مشروع قرار يعتبر "إسرائيل" دولة محتلة لمدينة القدس، ويرفض سيادة الاحتلال عليه، بموافقة (22) دولة، وعارضته (10) دول، منها أمريكا وإيطاليا، وبريطانيا، وهولندا، وليتوانيا، واليونان، وباراغواي، وأوكرانيا، وتوغو، وألمانيا. فيما امتنعت (22) دولة عن التصويت، و(3) دول لم يحضر مندوبوها التصويت.

 

ويشير القرار إلى الجوانب التاريخية والتراثية والحضارية التي تربط القدس المحتلة بمسلميها ومسيحييها، ويؤكد على ضرورة إرسال مندوب من "اليونسكو" للوجود بشكل دائم في المدينة لمراقبة انتهاكات "إسرائيل".

 

وكان رئيس وزراء الاحتلال "بنيامين نتنياهو" هاجم قرار المنظمة الدولية، واصفا إياه بـ "السخيف". وقال نتنياهو: "لا يوجد أي شعب يعتبر القدس بالنسبة له مقدسة ومهمة أكثر من الشعب اليهودي"، متهماً "اليونيسكو" بأنها "تنكر هذه الحقيقة البسيطة".

 

في حين قال وزير حرب الاحتلال "أفيغدور ليبرمان": "هذا التصويت يعني نكران سيادة إسرائيل على مجمل القدس، وتقديم بلدنا على أنه بلد محتل، في اليوم الذي نحتفل فيه باستقلالنا".

التعليقات : 0

إضافة تعليق