استشهاد المطارد "جميل العموري" في اشتباك مسلح مع الاحتلال بجنين

استشهاد المطارد
مقاومة

جنين / الاستقلال

استشهد المطارد جميل العموري وارتقى برفقته اثنان من جهاز الاستخبارات العسكري وأصيب رابع بجراح حرجة، فجر اليوم الخميس، في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في شارع الناصرة بمدينة جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

ولاحقت قوة خاصة صهيونية المطارد جميل العموري من سرايا القدس وهو مقاوم تمت مطاردته بعد الحرب الأخيرة على غزة هو وعدد من مقاومي سرايا القدس الذين تمت ملاحقتهم في الفترة الأخيرة.

 

وأشارت مصادر محلية إلى أن وحدة خاصة كمنت لمركبة يستقلها العموري ولاحقته من معبر الجلمة وحتى شارع الناصرة حيث تمت عملية اغتياله قرب مقر الاستخبارات العسكرية في جنين والذي يقع في شارع الناصرة.

 

وأوضحت وزارة الصحة ومصادر أمنية في جنين، أن الشهداء هم: الملازم ادهم ياسر توفيق عليوي (23 عاما) من نابلس، والنقيب تيسير محمود عثمان عيسة (33 عاما) من جهاز الاستخبارات العسكرية، والأسير المحرر جميل محمود العموري من مخيم جنين.

 

كما أصيب محمد سامر البزور (23 عاما) من جهاز الاستخبارات بجروح حرجة أدخل على أثرها لغرف العمليات في مستشفى جنين الحكومي.

 

وانطلقت مسيرة حاشدة من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي للشهيد أدهم ياسر عليوي، قبل أن ينقل الى مسقط رأسه في زواتا وجابت مسيرة غاضبة شوارع المدينة منددة بالعملية الإجرامية لقوات الاحتلال ووحداتهم المستعربة.

 

ونعت حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري "سرايا القدس"، اليوم الخميس 10/6/2021، الشهداء الأبطال الذين ارتقوا أثناء التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني التي حاولت اقتحام مخيم جنين لاعتقال مجاهدينا الأبطال الذين امتشقوا سلاحهم وتجاوزوا قسوة الظروف والملاحقة والمطاردة ، ووقفوا ثابتين في المواجهة.

 

كما نعت الحركة، الشهيد المجاهد / جميل العموري أحد أبطال وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس الذي استشهد بعد مسيرة جهاد وثبات بقي خلالها مطلوباً لقوات الاحتلال على خلفية تنفيذ العديد من الأعمال الفدائية شمال الضفة، والشهيدين البطلين أدهم عليوي، وتيسير عيسة من أبناء جهاز الاستخبارات.

التعليقات : 0

إضافة تعليق