لنا الحق في الرد على أي عدوان

"الجهاد": تهديدات العدو باستهداف قيادة الحركة إعلان حرب سنتصدى له

مقاومة

غزة/ الاستقلال

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، أن تهديدات العدو "الإسرائيلي" باستهداف قيادة الحركة هي إعلان حرب ستتصدى لها الحركة.

 

وشددت الحركة، في بيان صحفي تلقت "الاستقلال" نسخة عنه على أن هذه التهديدات تكشف حقيقة النوايا الصهيونية بالعدوان الذي بدأته قوات العدو الصهيوني منتهكة وقف إطلاق النار الذي رعته مصر عام 2014 .

 

وكان ما يسمى بمنسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق المحتلة، الجنرال يوآف مردخاي هدد الليلة الماضية حركة الجهاد الاسلامي برد عنيف في حال تنفيذها اي هجوم ضد أهداف إسرائيلية.

 

وقال مردخاي إن "إسرائيل سترد بشدة على اي هجوم تنفذه حركة "الجهاد الإسلامي"، مضيفا في بيان نشر على موقع يوتيوب، إن "الرد الإسرائيلي الشديد لن يطال فقط الجهاد الإسلامي، بل وحركة "حماس".

 

وجددت الجهاد الإسلامي التأكيد على حقها في الرد على أي عدوان ، بما في ذلك حقها في الرد على جريمة العدوان على نفق المقاومة شرق دير البلح الذي أدى لاستشهاد 12 مجاهداً من القسام والسرايا.

 

وقالت الحركة: ردنا على تهديدات العدو يردده أصغر شبلٍ في حركة الجهاد الإسلامي: "لن نتهاون في حماية شعبنا وأرضنا وإن غداً لناظره قريب".

 

وأضافت الحركة: زيادة في الإيضاح نقول: "إن أرواح أبناء شعبنا وأطفالنا غالية عندنا كما أن أرواح ودماء قادتنا غالية وعزيزة ، وإن إرهاب العدو وتهديداته لن تخيفنا".

 

كما وجهت الحركة رسالة لـ"المستوطن القاتل والمجرم" : يداك الملطختان بدماء الأطفال لن تتوقفان عن القتل حتى تقطعان أو ترحل من أرضنا وبلادنا".

 

وكان 12 مقاوماً من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد، وكتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، قد استشهدوا جراء استهداف طائرات الاحتلال لنفق المقاومة شرق دير البلح وسط قطاع غزة بتاريخ 30 اكتوبر الماضي.

التعليقات : 0

إضافة تعليق