أكدتا حق الرد على جرائم الاحتلال

حركتا "الجهاد "  و"حماس" تدينان تصريحات "ميلادينوف" بشأن بيانات المقاومة

حركتا
مقاومة

غزة/ الاستقلال

 أدانت حركتا "الجهاد الإسلامي" و"حماس" تصريحات المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط "نيكولاي ملادينوف" التي وصف فيها المقاومة الفلسطينية بـ "المتهورة".

 

وأكّد مسؤول المكتب الإعلامي في حركة الجهاد داود شهاب أن تصريحات مبعوث الأمم المتحدة للمنطقة "نيكولاي ميلادنوف" بشأن بيانات فصائل المقاومة "مُستنكرة".

 

وأوضح شهاب في تدوينة له على "تويتر" أن "تصريحات ميلادينوف غير مقبولة، كونها تكيل بمكيالين وتتغافل العدوان والتهديد الصهيوني".

 

أما المُتحدث باسم "حماس" حازم قاسم، قال: "كنا نأمل من السيد ملادينوف، أن يوجّه انتقاده للاحتلال الإسرائيلي الذي تسبب في حالة التوتر".

 

وأضاف قاسم أن "الاحتلال الإسرائيلي هو من بدأ بجولة التصعيد حين هاجم نفق الحرية شرق خانيونس، وتعمّد باعترافه قتل من بداخله، ورفض استمرار أعمال البحث عن جثامين الشهداء".

 

وأكد على حق الفصائل الفلسطينية بالرد على جرائم الاحتلال، وفق ما نص عليه القانون الدولي والشرائع السماوية، لافتًا إلى أنه "يجب أن يتوجّه الضغط الدولي على الاحتلال الذي يواصل حصار غزة ويرتكب جرائمه بحق أهالي القطاع".

 

وتابع: "الفصائل الفلسطينية لديها حسابات لكل المستجدات وتتصف بالمسؤولية، ومن حقها الرد على العدوان الإسرائيلي الأخير في الوقت الذي تراه مناسبًا".

 

وكان "ملادينوف" حذّر في تغريدة نشرها على موقع "تويتر" مساء أمس، من أن التصرفات والبيانات التي وصفها بـ "المتهورة" من الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة "قد تتسبب في تصعيد خطير".

التعليقات : 0

إضافة تعليق