ضرر جسيم كاد أن يٌحلق بجيش الاحتلال في معركة "سيف القدس"

ضرر جسيم كاد أن يٌحلق بجيش الاحتلال في معركة
ترجمات

القدس المحتلة / الاستقلال

كشفت وسائل الإعلام العبرية، اليوم الخميس، عن ضرر "جسيم"  في معركة "سيف القدس" الأخيرة، أثناء نقل الدبابات والمدرعات العسكرية التابعة لجيش الاحتلال الاسرائيلي إلى المناطق المتخامة مع قطاع غزة.

وذكرت صحيفة يديعوت احرنوت العبرية، أنه في العملية الأخيرة على غزة، استدعى جيش الاحتلال حوالي 500 سائق شاحنة وحافلة لنقل الدبابات والمدرعات والجنود إلى حدود قطاع غزة، من خلال شركات نقل مدنية يعمل غالبية كبيرة فيها من "العرب في الداخل".

لكن البيانات المقلقة، جاء أن 40 سائق فقط من حضروا وذلك على خلفية أحداث التوتر في البلدات الفلسطينية، وذلك رفضًا لانتهاكات الاحتلال، بالتزامن مع معركة "سيف القدس".

وأشارت إلى أن الجيش تمكن من معالجة هذا "الخلل"؛ وتابعت "لكن الآن من يفكر في الحرب القادمة عندما يتم تفعيل القوات البرية، النتيجة: ضرر جسيم بالقدرة العملياتية للجيش".

ولفتت إلى أن رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي سيلتقي قريباً تحقيقًا في هذا الأمر، وسيُطلب من الجيش إيجاد حلول للمشكلة.

وشن جيش الاحتلال عدوانًا دانه جميع دول العالم على قطاع غزة، في 10 مايو الماضي واستمرت 11 يومًا، واستهدف خلالها الاحتلال منازل المواطنين والابراج السكنية ومنشآت اقتصادية وزراعية ومفترقات طرق عامة وفرعية.

وخلال العدوان الذي خرجت بشأنه مسيرات رافضة في قارات العالم ومنددة له وطالبت بمحسابة المسؤوليين "الاسرائيليين" على جرائمهم ضد الانسانية، قتل جيش الاحتلال ٢٤٨ مدنيًا بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنًا، بالإضافة إلى 1948 إصابة بجراح مختلفة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق