خريشة لـ"الاستقلال": الدعوة لتفعيل المجلس التشريعي "غير قانونية"

خريشة لـ
سياسي

 غزة/ سماح المبحوح:

 

أكد النائب الثاني لرئيس المجلس د. حسن خريشة أن دعوة الكتل البرلمانية في المجلس التشريعي من قبل النائب الأول لرئيس المجلس أحمد بحر إلى لقاء تشاوري بشأن تفعيل المجلس واستئناف أعماله الاعتيادية غير قانونية ولا دستورية، مشدداً على أن الأصل حسب القانون الأساسي الفلسطيني والنظام الداخلي للمجلس التشريعي يكون الطلب من صلاحية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لأنه صاحب الشأن من حيث القانون.

 

وكان النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر دعا كافة الكتل والقوائم البرلمانية في المجلس التشريعي إلى لقاء تشاوري لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشأن تفعيل المجلس التشريعي، واستئناف أعماله الاعتيادية وفقاً للقانون الأساسي الفلسطيني، وتنفيذاً لبيان الفصائل الصادر في القاهرة تشرين الثاني/ نوفمبر 2017.

 

وأوضح أن هذه الدعوة تنسجم بصورة أو بأخرى فقط مع ما تم الاتفاق عليه بالبيان الختامي لاجتماع الفصائل بالقاهرة خلال الأيام القليلة الماضية، مشيراً إلى أن الفصائل الفلسطينية تدرك عدم وجود سوى كتلتين في المجلس التشريعي هما فتح وحماس، والقوائم هي مصطلح جديد أضيف نتيجة الانقسام الذي حصل منذ ما يزيد عن عشرة أعوام .

 

ولفت إلى أن المجلس التشريعي سيبقى حجر الزاوية وممراً إجبارياً للجميع ولا وجود لحراك سياسي إلا بتفعيله وفق القانون فقط، مبينا أن الوضع القانوني للمجلس التشريعي كان مغيباً من قبل المجتمعين بالقاهرة خلال الفترة الماضية.

 

تعزيز مواقفه

 

وفي موضوع المصالحة رأى النائب الثاني للمجلس التشريعي أن المناكفات الإعلامية الأخيرة بين حركتي فتح وحماس غرضها طرح رؤية كل طرف وتعزيز مواقفه والحديث عن بطولات صنعت وعوائق يضعها الطرف الاخر، معتبرا أن ذلك كله يشكل عائقا في طريق تنفيذ المصالحة وأمام تجاوز جراحات المواطنين وآلامهم جراء الانقسام وتبعاته.

 

وطالب بضرورة أن يخرج من كل حضر اجتماعات القاهرة، للحديث عن حقيقة ما جرى من تفاهمات ومعيقات أمام المواطنين، دون مماطلة أو تزييف للحقائق، لحاجتهم الماسة لإنهاء معاناتهم المستمرة من سنوات.

 

وشدد خريشة على ضرورة الإسراع بتنفيذ اتفاق المصالحة؛ للوقوف أمام المؤامرة الإقليمية بقيادة أمريكا و" إسرائيل"، و التي تهدف لشطب القضية الفلسطينية تحت ما يسمى "صفقة القرن" التي يديرها الرئيس الأمريكي ترامب، وتسعى لتشكيل حلف ضد المقاومة في مختلف الدول العربية والإسلامية.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق