الاحتلال يهدم منزل أسير من جنين متهم بقتل مستوطن

الاحتلال يهدم منزل أسير من جنين متهم بقتل مستوطن
الأسرى

جنين/ الاستقلال

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة منزل الموطن زياد أبو الرب والد الأسير محمد أبو الرب في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

وقال شهود عيان إن العشرات من جنود الاحتلال داهموا الحي الشرقي وجبل الداموني وتمركزوا في محيط مسجد صلاح الدين ثم شرعوا باقتحام للمنازل والاعتداء على ساكنيها ونشر قناصة على أسطحها تمهيدا لعملية الهدم.

 

وأضافوا أن جرافتين عسكريتين ترافقها أعداد كبيرة من الجنود حاصروا منزل أبو الرب ثم شرعوا بعملية الهدم فيما حاول الشبان عرقلة الهدم من خلال رشق الجنود بالحجارة ما أوقع عديد إصابات بالاختناق استدعت إحداها تلقي العلاج، فيما أصيب فتى بعيار مطاطي نقل للمستشفى لتلقي العلاج.

 

وأشار مواطنون إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا خلال المداهمات جمعية الأقصى في البلدة، وكذلك استجوبوا عددا من المواطنين بعد مداهمة منازلهم وتحويلها لنقاط مراقبة قبل أن ينسحبوا من البلدة.

 

وأكد المواطن زياد أبو الرب صاحب المنزل المهدوم أن ما جرى من هدم لن يكسر العائلة، مشيرًا إلى أنهم توقعوا ذلك منذ الليلة الماضية.

 

وقال إن "جيش الاحتلال أبلغ محامي العائلة أمس بإخلاء المنزل تمهيدًا لهدمه، وأنه استلم في الخامس والعشرين من الشهر الماضي قرار الهدم".

 

واعتبر أبو الرب ما جرى عقابًا جماعيًا، وأن محاكم الاحتلال صورية إذ رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية وقف قرار الهدم وأمهلته حتى أمس لإخلاء المنزل.

 

وكان أبو الرب وصديق له هو الأسير يوسف كميل اتهما بقتل المستوطن "رؤوفين شميرلينغ" من مستوطنة "إلكناه" خلال عمله في المنطقة الصناعية في مدينة كفر قاسم في أراضي ال48، وفرا من المنطقة بعد عملية قتل المستوطن وعادا إلى منزليهما في قباطية.

 

وأشارت المصادر إلى أن أبو الرب وكميل سلما نفسيهما بعد انكشاف أمرهما لجهاز الأمن الوقائي في جنين طلبًا للحماية والذي احتجزهما ليومين ثم أطلق سراحهما قرب أحراش جنين، إذ اعتقلا بعد ذلك في كمين للوحدات الخاصة الإسرائيلية.

 

واقتحمت قوات الاحتلال بعد ذلك منزلي ذوي الأسيرين ونكلت بهما قبل أن يتسلما إنذارا بهدم المنازل.

التعليقات : 0

إضافة تعليق