عائلة الفسفوس تحمل الاحتلال مسؤولية مصير ابنها

عائلة الفسفوس تحمل الاحتلال مسؤولية مصير ابنها
الأسرى

رام الله/الاستقلال:

حمّلت عائلة الأسير المضرب عن الطعام كايد الفسفوس، سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن حياة ابنها، خاصةً أنّ إدارة السجون لا تتوقف عن فرض الإجراءات العقابية بحقه.

 

وأكّد شقيقه خالد الفسفوس خلال حديثه لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، على أنّ إدارة سجون الاحتلال تُمارس سياسة الاغتيال البطيء بحق شقيقه، خاصةً أنّها لم تقم حتى اليوم بنقله إلى مستشفى مدني، ولم يتم عرضه على طبيب مُختص، رغم وضعه الصحي الحرج.

 

وعبّر عن قلقه إزاء الوضع الصحي الخطير الذي وصل إليه شقيقه داخل سجون الاحتلال، مُوضحًا أنّ آخر زيارة من قبل المحامين لشقيقه كانت قبل يومين في معتقل عزل "الرملة"، وأبلغهم المحامي أنّه تم إحضار كايد على كرسي مُتحرك، ويعاني من ضعف في الرؤية، وعدم القدرة على الوقوف والمشي.

 

 

 يُشار إلى أنّ الأسير كايد الفسفوس مضرب عن الطعام منذ 63 يومًا، رفضًا لاعتقاله الإداري، ويُعاني من أوجاع في معظم أجزاء جسمه، وخسر أكثر من 35 كيلو غرامًا من وزنه.

التعليقات : 0

إضافة تعليق