الحركة الأسيرة تعلق خطواتها التصعيدية

الحركة الأسيرة تعلق خطواتها التصعيدية
الأسرى

رام الله/الاستقلال:

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مساء اليوم الأربعاء، إن قادة الحركة الأسيرة أبلغوها رسمياً بتعليق الخطوات التصعيدية التي كانت من المفترض أن تبدأ يوم الجمعة القادم.

 

وبينت الهيئة في بيانٍ لها، أنه ووفق ما أبلغوها قادة الحركة الأسيرة، فإن الحياة داخل السجون والمعتقلات تعود الى ما كانت عليه، قبل الخامس من ايلول الحالي.

 

وأوشحت الهيئة، أن أسرى حركة الجهاد الإسلامي، يعيشون في غرف تنظيمية مستقلة، بواقع غرفة أو غرفتين لدى اقسام التنظيمات الأخرى، وسيبقى الحوار مفتوحاً مع إدارة سجون واستخبارات الاحتلال لعلاج كافة القضايا بشكل نهائي.

 

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أفادت ظهر اليومم الأربعاء، بأن قادة الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال أبلغوها بعدم التوصل لإتفاق نهائي بينهم وبين إدارة سجون الاحتلال.

 

وأوضحت الهيئة أن قادة الحركة الأسيرة أكدوا على أن نوع من الهدوء والاستقرار عاد الى السجون، وأنه تم إعادة نسبة كبيرة من حقوق الأسرى التي تم سحبها بعد عملية نفق الحرية، ولكن لم يتم التوصل الى إتفاق نهائي يكفل عودة الحياة اليومية للأسرى الى ما كانت عليه قبل الخامس من الشهر الحالي.

 

وأشارت الهيئة أن الحركة الأسيرة موحدة اليوم في هذه المعركة، وأن التراجع عن البرنامج التصعيدي يكون بعودة حقوق الأسرى بالكامل وعلى رأسها عودة أسرى حركة الجهاد الإسلامي الى وضعهم الطبيعي، ولن يتم القبول بالمساس أو التفرد بهم.

 

وكانت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، قد أعلنت أنها ستخوض اضراباً يوم الجمعة القادم، 17/9/2021، يشارك فيه أكثر من 2000 أسير في كافة السجون.

 

وتأتي هذه الخطوة، بعد تهديدات الأسرى باتخاذ خطوات تصعيدية رفضا لإجراءات إدارة مصلحة السجون الجديدة، التي تقضي بمضاعفة التنكيل بالأسرى واتخاذ خطوات عقاب جماعي بحقهم، وسط تخبط الاحتلال بعد نجاح ستة أسرى في انتزاع حريتهم من سجن جلبوع.

التعليقات : 0

إضافة تعليق