خلال سبتمبر

9 شهداء و2694 انتهاكًا للاحتلال في الضفة والقدس

9 شهداء و2694 انتهاكًا للاحتلال في الضفة والقدس
سياسي

القدس المحتلة/الاستقلال:

شهد أيلول/سبتمبر الماضي ارتفاعا كبيرا في جرائم وانتهاكات الاحتلال "الإسرائيلي" والمستوطنين بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

 

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2694) انتهاكا خلال أيلول/سبتمبر الماضي، والتي زادت بنسبة 40% عن أيلول من العام المنصرم 2020.

 

وأوضح التقرير أن أبرز انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه خلال الشهر الماضي قتل (9) فلسطينيين، أحدهم فتي، وهم: حازم الجولاني، ومحمد خبيصة، وأسامة صبح، والفتى يوسف صبح، وأحمد زهران، ومحمود حميدان، وزكريا بدوان، وإسراء خزيمية، وعلاء زيود.

 

وأصيب (851) مواطنا في (284) عملية إطلاق بنيران قوات الاحتلال ومستوطنيه، بما يمثل نحو ضعف عدد الجرحى في أغسطس السابق.

 

ووثق التقرير (156) مداهمة لمنازل المواطنين و(315) اقتحاما لمناطق مختلفة في الضفة والقدس المحتلة، اعتقل خلالها الاحتلال (363) مواطنًا، وبلغ عدد الحواجز (352) مؤقتًا وثابتًا.

 

وبرزت محافظة جنين خاصةً مع استهداف الاحتلال لها بمختلف الانتهاكات إثر تمكن ستة أسرى من سكان المحافظة من حفر نفق وانتزاع حريتهم من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد التحصين، وأعاد الاحتلال اعتقالهم لاحقًا.

 

كما ضاعف الاحتلال من انتهاكاته في القدس المحتلة، وبلغ عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك (5608) مستوطنين بما يمثل ضعف عدد الشهر السابق، في حين جرى إبعاد (10) مواطنين عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى، وبلغ عدد الاعتداءات على دور العبادة والمقدسات (35) اعتداء.

 

ووفق التقرير، هدم الاحتلال (8) منازل، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم، وبلغ عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها (23) منشأة، وعدد الممتلكات المسلوبة (16) منشأة.

 

وأحصى التقرير (11) اعتداءً استيطانيًّا تنوعت ما بين سلب وتجريف أراض وشق طرق والتصديق على بناء وحدات استيطانية.

 

ومناطق نابلس والخليل وجنين، الأكثر تعرضا للانتهاكات "الإسرائيلية" بواقع (919، 309، 283) انتهاكا تواليًا.

التعليقات : 0

إضافة تعليق