ع الوجع

شــهــود... معروف الطيب

شــهــود... معروف الطيب
القدس

معروف الطيب

معذرة أبا رغال حان الوقت لتسأم الدور المناط بك منذ فجر البشرية.. يتوهون في صحارينا وأنت ترشد فلولهم نحو بيتنا المقدس.. كأنها كراهية متغلغلة في قلبك لكل ما هو إلهي ومقدس.. ألهذا الحد تكره الله؟!.. هم جاؤوا بأفيالهم لهدمه ويحثون الخطا..يستعجلون رسم ملامح المشهد الأخير.. لولاك لتاهوا في الصحراء.. الدور الحقير الذي ارتضيته لنفسك لم ولن يحقق لك شيئاً؛ لأن الثمن الذي سيلقيه لك الأجانب هو بقاؤك على قيد الحياة غلاً في أعناق شعبك.. هذه الحياة يسلبها شعبك منك يوماً.. لم يعد هناك متسع من الزمن؛ لبيع الشعوب وإرشاد الفيلة.. رصاصة في رأس الحاكم تزيح عن صدر الأمة أحقاباً من الركام.. ليست هذه الميتة التي يتمناها الرجال يا أبا رغال.. لا تدلهم على طريق المقدس بعدما أفرغوا بيت مال المسلمين حين صررتها لهم.. أضعف اٌيمان ليذهب المال إلى الجحيم، ولكن ليبقَ المقدس.. اليوم بكل وقاحة يستطلع أبرهة رأي الضحية (المفترض) حكام العرب في مصادرة مقدساتهم قبل هدمها.. اليوم ستصبح القدس يهودية .. زحفت الأفعى وقرضت الأرض شبراً شبراً ، واندلق السم بين حجارة جدران المدينة وتحجَّر، والخونة منشغلون بتلوين وجوههم بدماء بعضهم البعض.. وولاة الأمر حمالو الحطب يذكون النار ويضخون الموت في كل الشوارع في الشام واليمن اللتين باركهما النبي صلى الله عليه وسلم ولعن مطلع قرن الشيطان، نعم أطل الشيطان بقرنه يا رسول الله وعقد صفقة القرن التي ستتوج (أورشليم) على انقاض بيت المقدس. ما أوقحه وما أهونهم!..

 

ترامب يجمع آراء حكام العرب في أكبر صفقة للاحتيال والتزوير بعدما نجح تغييب الدم عن البوصلة.. هذا مسراك يا محمد، هذه قدسك يا أمير المؤمنين، هذا سورك يا سليمان.. سيتم اغتصاب المدينة على مرأى من أهلها المزيفين، ومباركة حرس الحدود المفرطين والملوك والأمراء والشيوخ والرؤساء.. سوف يحيطون بالجريمة؛ للملمة عارهم وستر عوارهم؛ كي يتم الاغتصاب بصمت وسلاسة.. لن يسمحوا لها أن تصرخ؛ لأن أبرهة الروماني هذه المرة هو أفضل الراكبين على ظهور استحمارهم.

 

قد تكون الحسابات السياسية المحكمة تساعد الصهاينة على اقتناص الفرصة التاريخية التي لن يجود الزمان بمثلها فالعرب شراذم متناحرون، والخلافات تعصف بالجميع، والمقاومة انفتح عليها ألف باب وباب لإشغالها، والفلسطينيون منشغلون في محاولات رأب صدعهم، كالطفل الذي يحبو وتخذله تضاريس الانقسام، سيأتي القرار وسيحرق عيون الجميع فلا الحكام الذين باركوا الاغتصاب ، ولا المفتين الذين اكتشفوا الأقصى فجأة في شبه جزيرة العرب يملكون القرار الحقيقي لرسم معالم المستقبل، وكما جاءت رحلة الإسراء والمعراج خارج سياق الفهم البشري، ولحكمة لا يعلمها إلا صاحب الأمر، وكما حسمت الطيور الأبابيل عربدة أبرهة الحبشي وحطمت غروره فإن للقرار المجرم ما بعده؛ لأنه يجري خارج نطاق صيرورة التاريخ، ويسعى لنصرة الباطل على الحق، وربما يكون في زمن أبرهة عجز وضعف رسمي عربي  للدفاع عن المقدسات، إلا أنَّ اليوم للبيت بعد الله رجال تقدم الغالي والنفيس في سبيل تقديم الشهادة أمام الله والتاريخ، انهم لم يكونوا شهود زور، بل شهود حق، وحينما ينطق الدم تخرس كل مشاريع ترويج الاستعمار وتبليعه للشعوب، إن إفقار الأمة بسحب المال من يديها حينما أفرغوا بيت المال و(شحطوه) للبيت الأبيض، وإن تدمير مقدراتها البشرية في مفرمة الموت المفتوحة في الشرق ،لن يكون الجسر الذي يمرر مخطط أبرهة، وليته يتعلم من تجارب غيره!.

التعليقات : 0

إضافة تعليق