أسرى "الجهاد": الإضراب سيتطور للامتناع عن الماء والفحوصات الطبية

أسرى
الأسرى

غزة / الاستقلال

أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي أن الإضراب عن الطعام الذي بدأوه اليوم الأربعاء، سيتطور إلى إضرابٍ غير مسبوق عن الماء وتناول المدعمات والخضوع للفحوص الطبية.

 

وأكدت الهيئة في بيان نفير عام، أنه على وقع تصاعد هجمة مصلحة السجون الانتقامية والعقابية على الحركة الأسيرة عامة وعلى أبناء الجهاد الإسلامي خاصة وبعد استمرار الخطوات التمردية والنضالية لأكثر من 40 يومًا يعلنون الشروع في المعركة الكبرى المتمثلة في الإضراب عن الطعام.

 

وشددت الهيئة، أن هجمةً بحجم هذه الحرب المعلنة علينا تستدعي ردًا مقابلًا يثبت للاحتلال وسجانيه أن المبني التنظيمي داخل السجن هو بيت وهوية وهو حقٌ مُكتسب.

 

وقالت الهيئة: "نحن رفعنا فلسطينيتنا على أعمدة الثورة والجهاد عبر الفصائل المسلحة المقاتلة، ونحن خضنا معركتنا مع الاحتلال متسلحين بإيماننا بالله والحق الثابت أولًا وبالانتماء الصادق لفصائل وأحزاب تشكل مجتمعةً بيتنا الفلسطيني وهويتنا الوطنية."

 

وتابعت الهيئة، أن الهجمة الانتقامية الهادفة إلى تقويض المبني الفصائلي داخل السجون والساعية لاستحداث نكبة خاصة بالأسرى الفلسطينيين لا يمكن مواجهتها إلا بتظافر وتعاون من كل الوطني.

 

وأضافت "نحن هنا نقدم على هذه المعركة معركة الدفاع عن البيت والهوية والتي سيخوضها أولًا نخبة طلائعية متمثلة بـ 100 استشهادي من الجهاد يقدمون أوراق الإضراب عن الطعام ثم يمتنعون عن الماء بعد الأسبوع الأول للشروع في الإضراب، ويشاركهم في المعركة إخوانهم ورفاقهم من أبناء فتح وحماس والجبهة الشعبية والديمقراطية في مشهد ملحمي يقول لكل فلسطيني أننا متحدون في القيد والمقاومة والرفض للاحتلال بسجونه ومستوطناته وجنوده وجدرانه.

 

وخاطب الأسرى أهل فلسطين قائلين: "يا أهل فلسطين انتصروا لنا بالثورة على قيودكم، عاشت فلسطين. وإنه لجهاد جهاد.. نصرًا أو استشهاد في سجون الاحتلال الصهيوني"

التعليقات : 0

إضافة تعليق