"لن يمنعنا عن ذلك أي اتفاقيات أو أي اعتبارات"

النخالة يحذّر: لن نترك أسرانا حتى لو استدعى ذلك حرباً

النخالة يحذّر: لن نترك أسرانا حتى لو استدعى ذلك حرباً
سياسي

بيروت/الاستقلال:

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة أن حركته لن تترك أبناءها في سجون الاحتلال ضحايا بين أيدي العدو، وعليه سنقف معهم ونساندهم بكل ما نملك، "حتى لو استدعى ذلك أن نذهب للحرب من أجلهم".

 

وأضاف في تصريحٍ مقتضبٍ له مساء الأربعاء أنه "لن يمنعنا عن ذلك أي اتفاقيات أو أي اعتبارات أخرى".

 

وكان : نادي الأسير أكّد أنّ جزءًا من أسرى حركة الجهاد الإسلامي، شرعوا اليوم بإضراب عن الطعام، مطالبين إدارة سجون الاحتلال، بوقف إجراءاتها التنكيلية التي كانت قد فرضتها بشكل مضاعف بحقّهم واستهدفت بشكل أساس عبر جملة الإجراءات الراهنة، البنية التنظيمية للجهاد الإسلاميّ.

 

وأوضح نادي الأسير، أنّ إدارة سجون الاحتلال شرعت بنقل أسرى الحركة الليلة الماضية، من الغرف التي يقبع بها أسرى الفصائل الأخرى، والتي تم توزيعهم عليها، إلى غرفتين داخل كل قسم، لافتًا إلى أنّ أسرى الجهاد رفضوا الخروج من الغرف على اعتبار أنّ نقلهم إلى غرف خاصة بهم ليس الحل المطلوب، مطالبين بالاستجابة لمطلبهم بشكلٍ كليّ.

 

وبين نادي الأسير، أنّ قرار الإدارة بنقلهم كان جزءًا من المقترحات التي قدمتها على اعتبار أنها الحل الراهن، لذلك وعلى ضوء رفض أسرى الجهاد الحلول الجزئية، ومنها الخروج من الغرف إلى غرف خاصة بهم، قامت بنقلهم عنوة وهم مقيدون.

 

وتابع أن قرار أسرى الجهاد الإسلامي بالإضراب عن الطعام، هو جزء من البرنامج النضاليّ الذي أقرته لجنة الطوارئ الوطنية من كافة الفصائل، لمواجهة إجراءات إدارة السجون.

 

يُشار إلى أنّ عدد أسرى "الجهاد" في سجون الاحتلال يبلغ نحو 400 أسيراً.

التعليقات : 0

إضافة تعليق