المدلل: لن يعيش العدو باستقرار إذا استمرت جرائمه بحق الأسرى

المدلل: لن يعيش العدو باستقرار إذا استمرت جرائمه بحق الأسرى
سياسي
رفح/ الاستقلال:
 
قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل إن الكيان الإسرائيلي لن يعيش في استقرار إذا استمر في جرائمه بحق الأسرى.
 
وأكد المدل، خلال وقفة إسنادية للأسرى المضربين برفح، مساء الخميس أن ما يحدث اليوم بحق الأسرى في سجون الاحتلال، جريمة بشعة لن يصمتوا عليها.
 
وشدد على أن الكيان لم ولن يستطع كسر همة هؤلاء الأسرى، لذا هم يواصلون الاشتباك معه، ويخوضون معركة إضراب مفتوح لاستعادة حقوقهم المشروعة.
 
وأضاف "الاحتلال بعد عملية نفق الحرية يحاول سحب انجازات الأسرى، وينكل بهم بشكل غير لائق في وقت حساس؛ في محاولة انتقامية من أسرى النفق"
 
وتابع "نقول للأسرى: إننا لن تتخلى عنكم؛ والخيارات ما تزال قائمة؛ نحن واثقون من أن النصر حليفكم، وأصابعنا على الزناد، وعندما بعث الأمين العام برسالته أمس، كانت إجابة السرايا بأن الأصابع على الزناد وجاهزون للرد على أي جريمة؛ لذلك نحذر العدو من أي خطر يمس أسرانا ونحمله مسؤولية حياة أسرى الحركة".
 
وجدد المدلل تأكيده أن قضية الأسرى ثابت من ثوابت شعبنا الفلسطيني؛ ولا يمكن أن يصمتوا عن الجرائم التي يرتكبها العدو الإسرائيلي بحقهم.
 
ودعا للتحرك والتدخل عاجل لإنقاذها خاصة أسرى الجهاد الذي يصرون على الاشتباك مع العدو من خلال الإضراب المفتوح عن الطعام، حتى عودة الأوضاع لما كانت عليه قبل 6 سبتمبر.
 
وواصل حديثه "كل يوم يزداد أعداد المضربين؛ ونقدر موقف كل التنظيمات بما فيها الشعبية وحماس داخل السجون، الذين أكدوا أن معركتهم معركة الجهاد"؛ مؤكدًا أن وحدة الأسرى داخل السجون ستصنع معجزة الانتصار.

التعليقات : 0

إضافة تعليق