«باب العامود».. شباب مقدسي يذود عن المقدسات والهوية الفلسطينية

«باب العامود».. شباب مقدسي يذود عن المقدسات والهوية الفلسطينية
القدس

 غزة/ سماح المبحوح:

لم تخمد المواجهات في باب العامود في القدس المحتلة منذ عدة أيام؛ بل تأخذ منحنى تصاعدياً وتتسع رقعتها يوماً بعد يوم، حيث يحاول الشبان المقدسون منع المستوطنين من الدخول للمنطقة لأجل اقتحام المسجد الأقصى المبارك وصولا لحائط البراق، بكل ما يملكون من وسائل الأمر الذي جعل الاحتلال يشن حملة مسعورة ضدهم.  ومنذ قرابة أسبوعين، تشهد منطقة باب العامود بمدينة القدس المحتلة توتراً شديداً جراء قرار القضاء الاسرائيلي، القاضي بالسماح للمستوطنين بالصلاة العلنية داخل المسجد الأقصى.

 

و تتجدد المواجهات الليلية بشكل شبه يومي مع قوات الاحتلال التي تحاول منع الشبان المقدسيين من التواجد في ساحة باب العامود.

 

و أصيب مساء امس الثلاثاء العشرات من الشباب أثناء المواجهات التي اندلعت في منطقة باب العامود، عدا عن اعتقال عدد آخر من بينهم فتيات و قاصرون، من غير مبررات.

 

ويقتحم مستوطنون المسجد الأقصى، بصورة شبه يومية، على فترتين صباحية وبعد صلاة الظهر، عبر "باب المغاربة" في الجدار الغربي للمسجد، بتسهيلات ومرافقة من شرطة الاحتلال الإسرائيلية.

 

وبالتزامن مع ذلك، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن شركة "إيجد" الإسرائيلية للحافلات، أصبحت تمتنع عن الوصول ونقل المستوطنين إلى حائط البراق.

 

وأوضحت الصحيفة أن هذا المنع جاء بسبب المواجهات في باب العامود التي تتكرر بشكل يومي.

 

وقال المتحدث باسم شركة "إيجد"، إن حافلات الشركة تتعرض بشكل يومي خلال الأسابيع الماضية لهجمات من قبل الفلسطينيين، مضيفا أن الشبان الفلسطينيين يقومون برشق الحافلات بالحجارة بشكل كثيف عند وصولها إلى باب العامود، وهذا ما يعرض حياة الركاب للخطر.

 

وأوضح المتحدث باسم الشركة الإسرائيلية، أن وزارة المواصلات لدى الاحتلال قدمت لشرطة الاحتلال توصية بتأمين طريق بديل عن باب العامود حتى لا تضطر الحافلات المتجهة نحو حائط البراق من المرور بالمكان.

 

وبحسب مركز معلومات وادي حلوة (حقوقي غير حكومي)، فإنّ قوات الاحتلال اعتقلت خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، 56 قاصرا في مدينة القدس.

 

إنجازات المقاومة

 

مدير مركز إعلام القدس محمد الصادق أوضح أن المواجهات بين الشباب المقدسي وقوات الاحتلال الاسرائيلي تتجدد بشكل شبه يومي من بعد العصر حتى منتصف الليل؛ في باب العامود بالقدس المحتلة بسبب التواجد الكثيف للمستوطنين.

 

وأوضح الصادق لـ"الاستقلال" أن قوات الاحتلال الاسرائيلي تحاول منع الشبان المقدسيين من التواجد بمنطقة باب العامود، ما يؤدي لوجود اشتباكات ومواجهات، تسفر عن اصابة واعتقال العشرات منهم.

 

وبين أن الشبان المقدسيين يتصدون للمستوطنين خلال محاولتهم الدخول للبلدة القديمة من منطقة باب العامود للوصول لحائط البراق رافعين الاعلام الاسرائيلية، مشيراً إلى أن التصدي يأتي حفاظا على انجازات المقاومة ودماء الشهداء التي ارتقت في الحرب الأخيرة على غزة، والتي كان أحد شروط المقاومة لتوقفها، منع المستوطنين من الدخول للأقصى.

 

ولفت إلى أن المواجهات تأتي أيضا بالتزامن مع قرار القضاء الاسرائيلي، القاضي بالسماح للمستوطنين بالصلاة العلنية داخل المسجد الأقصى، والذي سبب زيادة أعداد المستوطنين وارتفاع وتيرة الاقتحامات، ما يثير غضب الشباب المقدسي الرافض لتدنيس مقدساتهم الإسلامية. وتوقع مدير المركز أن يرضخ الاحتلال الاسرائيلي لمطالب الشباب المقدسي بإيجاد طريق بديل عن منطقة باب العامود لوصول حافلات المستوطنين لحائط البراق، خاصة أن الحافلات تتعرض لاستهداف مباشر ، تسفر عن اصابات بين المستوطنين.

 

اعتداء وحشي 

 

الناشط المقدسي محمد الدبس أكد تعرض العديد من الناشطين والصحفيين لاعتداءات وحشية من جنود الاحتلال الإسرائيلي أثناء تواجدهم في تغطية وتوثيق المواجهات بمنطقة باب العامود.

 

وقال الدبس للاستقلال إن: " الاحتلال الاسرائيلي يمارس أساليب القمع والتنكيل كافة بحق الشباب المقدسي المتواجد بمنطقة باب العامود"، مبينا أن الاحتلال الاسرائيلي يستهدف الجميع دون أن يميز بين صحفي وناشط ومواطن. وأضاف:" الشباب المقدسي يتصدى لمحاولات اقتحام المستوطنين المسجد الأقصى من منطقة باب العامود في طريق وصولهم لحائط البراق، وكذلك للحافلات التي تقلهم ما دفع الشركة لإظهار خوفها وطلبها بإيجاد طريق بديل".

 

وأشار إلى أن الشباب المقدسي سجل عدة انتصارات بمنطقة باب العامود التي شهدت على مدار السنوات الماضية، مواجهات عنيفة بينهم وبين قوات الاحتلال الاسرائيلي، لافتا إلى أن المواجهات أفضت في وقت سابق من العام الجاري لإزالة الاحتلال السواتر الحديدية بالمنطقة، كذلك نجاح الشباب بإزالة الكاميرات.

 

وشدد على أن الشباب المقدسي لديهم باع طويل بالنضال، لذلك سيواصلون كفاحهم ضد ممارسات قوات الاحتلال الاسرائيلي في مدينتهم المقدسة، حتى طرد آخر مستوطن منها وتحرير كامل تراب الوطن .  

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق