صواريخ الصين الأسرع من الصوت تثير قلق أمريكا

صواريخ الصين الأسرع من الصوت تثير قلق أمريكا
أخبار العالم

واشنطن / الاستقلال

عبر الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، عن قلقه بشأن الصواريخ الصينية الأسرع من الصوت، وذلك بعد أيام من تقرير إخباري حول اختبار بكين لسلاح أسرع من الصوت قادر على حمل رؤوس نووية.

 

وأجاب بايدن بكلمة "نعم"، ردا على سؤال للصحفيين عندما كان يستعد للصعود إلى طائرة الرئاسة متجها إلى ولاية بنسلفانيا عما إذا كان يشعر بالقلق إزاء الصواريخ الصينية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

 

وتنطلق الصواريخ الأسرع من الصوت في الطبقات العليا للغلاف الجوي بسرعات تزيد عبى 5 أضعاف سرعة الصوت، أو حوالي 6200 كيلومتر في الساعة.

 

وكانت وزارة الخارجية الصينية نفت صحة تقرير نشرت صحيفة فايننشال تايمز مطلع الأسبوع الحالي ذكرت فيه أن الصين اختبرت سلاحا في أغسطس الماضي شق طريقه عبر الفضاء ودار حول الأرض قبل النزول صوب هدفه الذي أخطأه في نهاية المطاف.

 

وقالت الصحيفة البريطانية، نقلا عن 5 مصادر استخباراتية لم تذكر اسمها، إن الجيش الصيني أطلق، في أغسطس الماضي، الصاروخ "لونغ مارش" أو "المسيرة الطويلة"، حاملا على متنه "مركبة انزلاقية تفوق سرعة الصوت حلّقت في مدار منخفض حول العالم".

 

وأوضحت الصحيفة أن "المركبة الانزلاقية دارت حول الكرة الأرضية قبل أن تهبط نحو هدفها، الذي أخطأته بحوالي 32 كيلومترا".

 

وكشفت المصادر أن النظام الجديد قادر على "التغلب على الأنظمة الدفاعية المضادة للصواريخ الباليستية الأميركية الموجودة في ألاسكا والتي تم إعدادها لإسقاط المقذوفات القادمة فوق القطب الشمالي - سيكون النظام الصيني قادرا على ضرب الولايات المتحدة من الجنوب".

 

وذكرت أن الحادث "أثار ذهول مسؤولي المخابرات الأميركية، حيث يظهر أن الصين أحرزت تقدما مذهلا في تطوير أسلحتها التي تفوق سرعتها سرعة الصوت".

التعليقات : 0

إضافة تعليق