دعماً للأسرى

صحفيون ونشطاء يطلقون حملة إعلامية رقمية بعنوان "معركة السجون"

صحفيون ونشطاء يطلقون حملة إعلامية رقمية بعنوان
الأسرى

غزة/ الاستقلال:

 

أطلق صحفيون ونشطاء، مساء الخميس، حملةً على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان "معركة السجون"؛ وذلك دعمًا وإسنادًا للأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

وأكد المشاركون في الحملة أنها تأتي  دعمًا لصمود أسرانا الأحرار في معركتهم للحفاظ على إرث الحركة الوطنية الأسيرة، مشيرين إلى أنها أقل واجب تجاه الأحرار.

 

وتفاعل المشاركون  بالتغريد على وسم "#معركة_السجون"، متداولين المحتوى الذي يظهر بشاعة الاحتلال في إجراءاته القمعية ضد الأسرى  و بطولات الأسرى واستبسالهم في مواجهة تلك الإجراءات بأمعائهم الخاوية.

 

ومنذ السادس من أيلول/ سبتمبر الماضي، وهو تاريخ عملية "انتزاع الحرية"، شرعت إدارة سجون الاحتلال بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكل خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

 

ويواصل أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال، لليوم التاسع على التوالي، معركتهم البطولية بالإضراب عن الطعام لمواجهة إجراءات إدارة سجون الاحتلال التنكيلية المضاعفة بحقّهم.

 

ويخوض أسرى حركة الجهاد الإسلامي اليوم إضرابًا مفتوحًا عن الطعام في كل السجون؛ ردًا على مماطلة الاحتلال في الاستجابة لمطالبهم بانهاء الإجراءات القمعية التي فرضت عقب عملية "انتزاع الحرية" من سجن جلبوع.

التعليقات : 0

إضافة تعليق