الأسرى في معركة العقل والوقت.. عبد الرحمن شهاب

الأسرى في معركة العقل والوقت..  عبد الرحمن شهاب
أقلام وآراء

 بقلم: عبد الرحمن شهاب

المعركة التي يخوضها الأسرى على مدار سنوات الأسر هي معركة الإبقاء على سلامة العقل والسيطرة على إدارة الوقت، وكل جزئيةٍ من جزئيات الصراع ترتبط مباشرة بهذا المركب، فعملية الأسر ليست سوى السيطرة على العقل والوقت، وتحويل زمن كبير من حياة أبطال هذا الشعب إلى زمن ليس فيه رصيد، ومتوقف عن الحياة؛ كي يتحولوا - عندما يعودون إلى شعبهم - إلى عالةٍ على الشعب وعلى أهلهم وعلى مَن أرسلهم، كأصحاب كهفٍ تغيبوا تمامًا عن الحياة، تقلبًا في الزنازين ذات اليمين وذات الشمال، وعندما عادوا "لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا". تخيل أن مَن دخلوا السجون الإسرائيلية (وهم أكثر من نصف الشعب الفلسطيني) تحولوا إلى هكذا حالة، كيف سيكون حالنا كمجتمع؟

 

إن كل تفصيل في حياة الأسرى مرتبط بهذا الصراع (الصراع على الوقت والعقل)، الإضراب عن الطعام من أجل الحصول على الراديو والقلم والكتاب والورقة، وحتى الملابس التي يرسلها الأهل كي لا يبقوا طوال الوقت بملابس السجن ذات اللون البرتقالي، الذي يجعل الأسير في حالة توتر طوال الاستخدام، وحتى تحقيق الحصول على التزاور مع الأهل، والاستمرار في الإصرار على مشاركتنا حياتنا من خلال خوضهم المعارك كي يبقوا يطلوا برؤوسهم ويتأكدوا من أنهم ما زالوا في وقتنا وعقلنا، وما زالوا ضمن الرواية الفلسطينية وضمن محور الصراع، ولم يتحولوا إلى شؤون اجتماعية كما يريد العدو من السلطة الفلسطينية أن تفعل.

 

في المرحلة الأخيرة، كان لأسرى الجهاد كلمة مختلفة، رسائلهم لم تتوقف منذ أن قرروا دخول حياتنا المتوقفة عن المتابعة، مرة يعيدون الناصرة إلى قلب فلسطين، بعد أن طالتها ألسنتنا بسوء، ومرة يدافعون عن جنين من سوء ظننا، ومرة يدافعون عنا ضد من يتهمنا بالتقصير بحقهم، وكأنهم مرضعة هذا الوطن أو حملوه وهنًا على وهنٍ في قلوبهم الصافية.

 

لماذا يحاولون الإفلات من سجن هم يعلمون أن النهاية أقلها هي العودة إليه؟ إنها ربع قرن من المحاولات، هم يعلمون أن هذه الطريقة للخروج من هذا السجن ليست هي الطريقة المناسبة لمشاركة الطلقاء حياتهم، أم إنهم يعلمون أننا لسنا على قيد الحياة وأن حياتهم هي الحياة؟ أم إنهم يبحثون عن حياة يظنون بأنها موجودة عندنا، فيكتشفون أن العودة إلى هناك أرحم، وأن الحلم أفضل من الاستيقاظ على الكابوس الحقيقي الذي نعيشه؟ أم يريدون أن يطلوا برؤوسهم من باب الفضول كي يفهموا ما الخطب عند جيرانهم؟ أم هم شهداء قامت قيامتهم ليقولوا لنا "جربوا كل شيء، فما الكيان إلا خيط من عنكبوت"، وعادوا إلى النوم لنصحوا، وقالوا لنا "تصبحون على وطن"، وقالوا "ما قمنا بهِ ليس إلا لنسرق وقتًا نطل بهِ عليكم كي لا يسرقنا الوقت"؟

 

لقد كانت رسالة  الحفر أنه يجب ألا نتوقف عن المحاولة، وألا يسرقنا التفكير الكبير في الإعداد؛ فالأدوات البسيطة يُمكنها أن تفعل الكثير، كما أن الرواية هي أهم مركب في الصراع، لم يستطع الكيان ولا كل منظومة الإعلام والتحريض أن تتحدث عن سبب وجودهم في السجن وأن تربط بينهم وبين الإرهاب، فقد كان الصراع على القضية الأساسية، وهو أنهم اخترقوا حصونه، وأنه غير قادر على دفنهم أحياء، وأن مَن يقوم بذلك إنما يستحق الحياة، وأن هذا العالم يعترف بالأقوياء وبمَن يفكر بعقله ولا يهمه الاستعراض، وأن الصور التي ينشرها العدو عن قدراته والتقارير التي تحدثت عن تعقيد عمليات البحث - كي يستعيد صورته المستباحة ويصنع صورة نصر جديدة - لا تصبّ إلا في صالح الأبطال الستة ورواية الفلسطيني على أرضه، وأن الناصرة والكرمل والحقول وجنين هي التاريخ الفلسطيني. سيبقى هذا العدو يعاني من مشكلة الشعور بأن أرض فلسطين لها أصحابها الذين لا يذوبون ولا تغيب روايتهم، وعندما يعودون إليها يعرفهم صبارها وشقائق النعمان.

 

وأخيرًا، وبعد تحقيقهم الإنجاز والانتصار في إضرابهم، أهنئهم بالسلامة من حادث المستحيل، عندما تذهبون إلى النوم هذا المساء أقول لكم: تصبحون على وطنٍ حمّلوه على فرس راكضه وأهمس يا أصدقائي لن تصبحوا مثلنا

التعليقات : 0

إضافة تعليق