الاحتلال يعتقل الشيخ خضر عدنان من منزله في عرابة

الاحتلال يعتقل الشيخ خضر عدنان من منزله في عرابة
مقاومة

جنين/ الاستقلال

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الاثنين، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر عدنان بعد مداهمة منزله في بلدة عرابة غربي جنين في شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال داهموا منزل الشيخ خضر عدنان في عرابة وفتشوه وحطموا محتوياته وتعاملوا بطريقة هستيرية مع قاطنيه قبل اعتقاله.

 

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال اقتادوا الشيخ خضر مكبلا إلى إحدى الدوريات حيث أعلن قبيل اعتقاله أنه مضرب عن الطعام والماء والكلام حتى يتم الإفراج عنه.

 

من جهتها قالت زوجته رندة موسى في تصريحات صحفية إن الشيخ خضر أعلن الإضراب عن الطعام والشراب والكلام، رفضاً للمعاملة الوحشية للجنود خلال اقتحامهم المنزل وتقييده واعتقاله

 

وبحسب زوجته فإن قوة كبيرة من جيش الاحتلال، مكونة من أربعة دوريات وناقلة جنود وجيب، طوقت المنزل حوالي الساعة الثانية والنصف فجرا، وقاموا فيما بعد بمداهمة المنزل بطريقة همجية، حيث حاولوا كسر باب المنزل.

 

وتابعت: "اقتحم ثمانية جنود والضابط الصالة داخل المنزل بصورة وحشية وقاموا بالصراخ والسؤال عن الشيخ بصوت عال، وفور دخول الشيخ قاموا بضربه على ظهره ويده وإلقائه على الأرض وتقييده بصورة وحشية".

 

وبعد تقييد الشيخ عدنان قام الجنود باحتجازه في غرفة مغلقة والتحقيق معه، دون السماح لزوجته من التواجد معه، وبحسب ما قالت زوجته إن الشيخ كان يصرخ فيهم ويتحدث معهم بصوت مرتفع.

 

وأشارت الزوجة إلى إن الضابط المرافق للقوة رفض السماح للشيخ ارتداء ملابسه ونظارته، وبعد إصرارها على عدم تسليم بطاقته الشخصية "الهوية" إلا بعد السماح له بلبس النظارة، قام الضابط بالاحتفاظ بها دون السماح له بارتدائها.

 

وكان الشيخ خضر اعتقل مرارا وتكرارا وهو أول من فجر معركة الأمعاء الخاوية الفردية قبل سنوات في إضرابه الشهير الذي خاضه لمرتين أفضيا إلى الإفراج عنه.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق