واستمرار انتفاضة القدس

فصائل المقاومة تدعو لتبني استراتيجية وطنية مشتركة لمواجهة الاحتلال

فصائل المقاومة تدعو لتبني استراتيجية وطنية مشتركة لمواجهة الاحتلال
القدس

غزة/ الاستقلال:

دعت فصائل المقاومة الفلسطينية لتبني استراتيجية وطنية مشتركة قائمة على برنامج المقاومة لمواجهة عدوان الاحتلال وإجرامه بحق شعبنا ومقدساته وقرار "ترمب" والتصدي لكل المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته فصائل المقاومة بعد اجتماعها اليوم بغزة؛ لمناقشة آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، لاسيما انتفاضة شعبنا الرافض للقرار الأمريكي اعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

 

وأكدت الفصائل على أن المقاومة و"انتفاضة القدس" هما خيار شعبنا الاستراتيجي في مواجهة الاحتلال.

 

ودعت أبناء شعبنا في الضفة والقدس المحتلتين لتصعيدها وتطوير وسائلها وأدواتها واستمرار حالة الاشتباك على كافّة خطوط التماس مع الاحتلال وتفعيل العمليات البطولية والنوعية للجمه والثأر لدماء الشهداء. كما دعت إلى تعزيز صمود وثبات شعبنا الفلسطيني ورفع العقوبات عن قطاع غزة.

 

وعدّت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأخير بشأن القدس المحتلة إعلان حرب على شعبنا وحقوقه وأمتنا، وتجاوز خطير لكل الخطوط الحمراء، مؤكدة أن هذا القرار لا يغير الحقائق التاريخية والدينية والقانونية بأن القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين.

 

وحذرت من التداعيات الخطيرة لهذا القرار وانعكاساته على القضية الفلسطينية والأمة العربية والإسلامية.

 

وطالبت رئيس السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينيتين إلى سحب الاعتراف بالاحتلال وإعلان فشل حقبة "أوسلو"، ووقف التنسيق الأمني، وإطلاق يد المقاومة بالضفة الفلسطينية المحتلة.

 

كما طالبت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى اتخاذ قرارات عملية وحاسمة ترقى لمستوى خطورة هذا القرار الأمريكي وتنسجم مع تطلعات الشعوب، واتخاذ قرار بمقاطعة الاحتلال سياسيًا واقتصاديًا مع الاحتلال والإدارة الأمريكية، وطرد السفراء الأمريكان و"الإسرائيليين" من البلاد العربية والإسلامية.

 

وفيما وصفت زيارة وفد بحريني إلى كيان الاحتلال بـ"المشبوهة"، اعتبرت الزيارة طعنة غادرة لشعبنا الفلسطيني وجماهير أمتنا وتضحياتهم ولا تعبر عن إرادة الشعوب العربية والإسلامية، ودعت لوقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال والعمل على عزله ومحاصرته ومحاكمة قادته. 

التعليقات : 0

إضافة تعليق