أشاد بإضراب الأسرى الفلسطينيين

نصر الله: المواجهة المقبلة قد تكون داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة

نصر الله: المواجهة المقبلة قد تكون داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة
أخبار العالم

 

الاستقلال/ وكالات

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، السيد حسن نصر الله، الخميس، "إن "إسرائيل" تعلم أن أي مواجهة مقبلة قد تكون داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة"، مشيراً إلى أنه "لن يكون هناك مكان بمنأى لا عن صواريخ المقاومة ولا عن أقدام المقاومين".

 

وأضاف نصر الله في كلمة له في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القيادي في "حزب الله" مصطفى بدرالدين، "أقول للجميع عيشوا حياتكم الطبيعية، ولا تهتموا للحرب النفسية التي يشنها العدو الإسرائيلي (وتهديداته) بأنه سيقوم بحرب".

 

وتابع "اكتشف الإسرائيليون كم أن مخابراتهم وإجراءاتهم ضعيفة وهشة، لذا قرروا تسريع بناء الجدار على الحدود اللبنانية"، لافتاً أن "بناء الجدار قرب الحدود دليل على هزيمة إسرائيل الساحقة وسقوط مشروع إسرائيل الكبرى"، معتبراً أنه "عندما تختبئ إسرائيل خلف الجدران في لبنان وغزة تصبح دولة عادية لا عظمى".

 

وتحدث نصرالله عن الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، متسائلاً هل سيمتلك الزعماء العرب الجرأة لمطالبة الرئيس الأميركي بحل قضية الأسرى؟ وهل سيكون للأسرى الفلسطينيين مكان في القمة العربية والإسلامية مع ترامب في السعودية؟

 

وقال "ننحني باحترام وتعظيم أمام إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام في السجون الإسرائيلية".

 

كما عرض الأمين العام لحزب الله على المسلحين المتواجدين في منطقة عرسال الحدودية في شرق لبنان والذين تسللوا بمعظمهم من مناطق سورية محاذية، اتفاق إجلاء مشابها لما يحصل في سوريا مع مقاتلين معارضين.

 

وكان "حزب الله" أعلن عن مقتل بدر الدين في انفجار كبير استهدف أحد مراكز الحزب في منتصف مايو الماضي بالقرب من مطار دمشق الدولي؛ ناتح عن قصف المعارضة السورية للمكان الذي تواجد فيه بدر الدين بالصدفة، دون أن يوجه أصابع الاتهام إلى دولة الاحتلال التي نوه إعلامها بقصف قافلة للحزب في تلك المنطقة.

 

وبدر الدين من مواليد عام 1961 في بلدة غبيري، واعتقل في الكويت عام 1983 بتهمة تفجير السفارة الأمريكية في الكويت وهو متهم بإغتيال رفيق الحريري في شهر شباط (فبراير) 2005 وسياسيين لبنانيين آخرين وبرز إسمه كأحد المتهمين المحتملين من قبل المحكمة الخاصة للأمم المتحدة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق