عُقد بمشاركة 86 دولة وحضور الرئيس عباس

شيخ الازهر بمؤتمر الأزهر لنصرة القدس: كل احتلال مصيره إلى زوال

شيخ الازهر بمؤتمر الأزهر لنصرة القدس: كل احتلال مصيره إلى زوال
أخبار العالم

الاستقلال/ وكالات

انطلقت في العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الأربعاء، أعمال مؤتمر الأزهر العالمي لنُصرة القدس، بمشاركة الرئيس محمود عباس، وأكثر من 86 دولة عربية وإسلامية ودولية.

 

ويأتي انعقاد المؤتمر الذي ينظمه الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، في إطار سلسلة القرارات التي اتخذها شيخ الأزهر- رئيس مجلس حكماء المسلمين الدكتور أحمد الطيب، للرد على إعلان نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة وزعم أنها عاصمةً للكيان الصهيوني المحتل.

 

وتحدّث شيخ الأزهر أحمد الطيب في كلمته خلال افتتاح المؤتمر: "نحن دعاة سلام ولا ندعو للحرب، لكنه سلام لا يعرف الذلة ولا الخنوع، مشروط بالعدل والاحترام".

 

وأكد الطيب أن مؤتمر نصرة القدس هو استمرار لدور مصر والأزهر في الدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس الشريف، مشيرًا إلى أن الأزهر عقد منذ النكبة، 11 مؤتمرًا حول قضية القدس.

 

وأوضح أن مؤتمرات الازهر عبّرت عن رفض انتهاك الاحتلال لحرمات القدس من مقدسات إسلامية ومسيحية.

 

ووجه الطيب، خلال كلمته، التحية للرئيس عباس والشعب الفلسطيني، ودعاهم لمواصلة الصمود والثبات، مؤكدًا أن "كل احتلال مصيره إلى زوال حتى وإن طال الزمن".

 

وقال الرئيس عباس في كلمته إنّ القدس هي العاصمة الأبدية التي ننتمي لها، وخاطب الحضور بالقول، إنّ القدس في أمسّ الحاجة لجهودكم ووقفتكم. وأضاف: سنتمسّك بالسلام، ولكنّه لن يكون سلام بأيّ ثمن.

 

ومن المقرر أن يناقش المؤتمر عدة محاور رئيسية تتركز على استعادة الوعي بقضية القدس والتأكيد على هويتها العربية الإسلامية، واستعراض المسؤولية الدولية تجاه المدينة المقدسة باعتبارها خاضعة للاحتلال، بالإضافة الى التأكيد على أن القانون الدولي يلزم القوة المحتلة بالحفاظ على الأوضاع القائمة على الأرض.

التعليقات : 0

إضافة تعليق