عقب مسيرات حاشدة لإسناد الأسرى

شهيد وعشرات الإصابات خلال مواجهات عنيفة مع الاحتلال بالضفة

شهيد وعشرات الإصابات خلال مواجهات عنيفة مع الاحتلال بالضفة
مقاومة

 

رام الله/ الاستقلال

ارتقى شهيد وأصيب عشرات الشبان الآخرين في مواجهات عنيفة اندلعت بعد ظهر اليوم الجمعة بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، عقب مسيرات غاضبة خرجت لدعم وإسناد الأسرى المضربين عن الطعام لليوم السادس والعشرين على التوالي.

 

فقد استشهد بعد ظهر الجمعة الشاب سبع نضال عبيد (٢٠ عاماً)  في قرية النبي صالح شمال غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، بعد إطلاق الاحتلال الرصاص عليه بصورة مباشرة.

 

وأعلنت وزارة الفلسطينية عن استشهاد شاب بعد إطلاق الاحتلال النار عليه في القرية.

 

وكانت جمعية الهلال الأحمر أعلنت عن إصابة شاب بجراح خطيرة جدا بالصدر، بعد إطلاق الاحتلال للرصاص الحي على الشبان، وجرى نقل الشاب إلى مستشفى سلفيت الحكومي.

 

واندلعت مواجهات عنيفة في القرية بعد خروج مسيرة باتجاه النقطة العسكرية المقامة في المنطقة الشرقية، حيث أطلق الاحتلال الرصاص الحي والقنابل الغازية على الشبان.

 

كما اندلعت مواجهات في محيط سجن "عوفر" بعد وصول مسيرة تضامنية مع الأسرى خرجت من مسجد قرية رافات شمال غرب القدس إلى محيط السجن.

 

وأشعل الشبان الإطارات المطاطية ورشقوا الجنود المتمركزين على طول الجدار الفاصل بالحجارة، فيما أطلق الاحتلال وابل من القنابل الغازية ما تسبب بحالات اختناق.

 

وفي السياق، أصيب 45 مواطنا، اليوم، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناق، خلال مواجهات في بلدة بيتا جنوب نابلس وبيت فوريك شرقا، كما تضررت ثلاث سيارات إسعاف.

 

وأفاد مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر احمد جبريل، بأن 30 مواطنا أصيبوا بالاختناق والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال المواجهات الدائرة بين قوات الاحتلال والشبان في بيتا، فيما أصيب 15 آخرين في بلدة بيت فوريك.

 

وأوضح أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على سيارة إسعاف تابعة للهلال كانت تنقل أحد المصابين حيث تعطل إطاراها، بالإضافة لإصابة مركبتي إسعاف آخرتين حيث تحطم الزجاج الخلفي والزجاج الجانبي فيهما.

 

وأدى مئات المواطنين الصلاة اليوم على مدخل بلدة بيتا تضامنا مع الأسرى، وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع على المصلين، حيث مازالت المواجهات دائرة حتى كتابة الخبر.

 

وفي بلدة بيت فوريك، أدى آلاف المواطنين الصلاة التي دعت لها القوى الوطنية والإسلامية في البلدة ولجنة التنسيق الفصائلي في نابلس واللجنة الوطنية لدعم الأسرى، قرب حاجز قوات الاحتلال المقام على مدخل البلدة، تضامنا مع الأسرى.

التعليقات : 0

إضافة تعليق