"جلسة جديدة لتقييم الوضع الليلة"

اعتراض أمني بالكيان على استمرار منع دخول عُمّال غزة

اعتراض أمني بالكيان على استمرار منع دخول عُمّال غزة
عين على العدو

الاستقلال/ وكالات:

أبدى مسؤولون أمنيون في كيان الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأحد، اعتراضهم على استمرار منع دخول عمّال من قطاع غزة للعمل داخل الكيان.

 

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إن مسؤولين أمنيين اعترضوا على استمرار منع إدخال عمال غزة عبر حاجز بيت حانون شماليّ القطاع، وأبلغوا وزير الحرب "بيني غانتس" أنه لا يمكن منع دخول 12 ألف عامل بسبب هجوم قادم من الضفة المحتلة، في إشارة إلى العمليات الفدائية التي كان أحدثها عملية "إلعاد" البطولية.

 

 وأشارت الإذاعة ذاتها إلى أن "رئيس الحكومة نفتالي بينيت، ووزير الأمن، ورئيس الأركان وقادة كبار سيشاركون الليلة، في جلسة جديدة تقييم للوضع، واستمرار إغلاق معابر الضفة الغربية وقطاع غزة"، موضحةً أن خلال جلسة سابقة نوقشت الأضرار الاقتصادية التي لحق بالاقتصاد الكيان جراء العمليات الأخيرة.

 

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلنت قوات الاحتلال بعد أيام من المطاردة المكثّفة عن اعتقال إثنين بزعم تنفيذهما عملية "إلعاد" البطولية، شرق "تل أبيب" مساء الخميس الماضي، والتي أسفرت عن مقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين جراحهم متفاوتة.  

 

وقال بيان مشترك للناطقين باسم "الشرطة" "الشاباك و"الجيش": "في عملية مشتركة، تم اعتقال منفذَي العملية في بلدة إلعاد شرق تل أبيب، خلال عمليات مسح بالقرب من البلدة".

 

 وأضاف البيان، نقلته وسائل إعلام عبرية، أن المنفذَين هما: "أسعد يوسف أسعد الرفاعي (19 عامًا)، وصبحي عماد صبحي أبو شقير (20 عامًا) من سكان قرية "رمّانة" غربيّ جنين شمالي الضفة الفلسطينية المحتلة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق