لابيد: "إسرائيل" لا تحتاج إذن أمريكا لبناء المستوطنات

لابيد:
عين على العدو

الاستقلال/وكالات:

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، إن "تل أبيب"، لا تحتاج إلى إذن من واشنطن، لبناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية.

جاء تصريح لابيد على خلفية انتقاد الولايات المتحدة الأمريكية، البناء الاستيطاني الجديد في مناطق الضفة الغربية.

 

وأكد لابيد، في تصريحات نقلتها صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن "إسرائيل دولة ذات سيادة ولا تطلب الإذن من أحد للعمل في أراضيها".

 

وأضاف: "نحن دائماً نُطلع الأمريكيين عندما يتعلق الأمر ببناء المستوطنات، لكن هذا الأمر لا يحتاج موافقتهم".

 

وتابع: "إذا كانت خطط بناء 3988 منزلاً (للمستوطنين)، يترتب عليها عواقب دولية، فإن وظيفتي هي التعامل معها وسأتعامل معها".

 

ولفتت صحيفة "جيروزاليم بوست" إلى أن تصريحات لابيد هذه، تأتي وسط الخلاف الدبلوماسي الأخير بين "إسرائيل" والولايات المتحدة بشأن اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط في الضفة الغربية، يوم الخميس؛ للموافقة على خطط بناء جديدة لحوالي 3988 منزلاً للمستوطنين.

 

وكانت إدارة بايدن قد طلبت من "إسرائيل" عدم المضي قُدماً في خطط البناء الاستيطاني بالضفة الغربية، حيث تعارض بشدة بناء المستوطنات الإسرائيلية.

 

وحذر كل من السفير الأمريكي لدى "إسرائيل" توم نيديس، ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، وكذلك المتحدث باسم الوزارة نيد برايس، مرات عديدة، من أنهم يعتقدون أن مثل هذا النشاط الاستيطاني يضر بإمكانية تطبيق حل الدولتين.

 

وكانت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية "كان"، قد أفادت بأنه "من المتوقع أن توافق الإدارة المدنية على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في جميع أنحاء الضفة الغربية، بحلول الأسبوع المقبل".

 

ووفق بيان صادر عن المجلس الأعلى للتخطيط الاستيطاني، سيتم تطوير 1452 وحدة سكنية بعدد من المناطق بالضفة.

 

كما أنه من المتوقع أن يوافق وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس على الوحدات المتبقية والبالغ عددها (2536)، الخميس المقبل.

 

وبعد إعلان المجلس الأعلى للتخطيط، حثت الولايات المتحدة "إسرائيل" على الامتناع عن الموافقة على خطط البناء.

 

وكشفت القناة "12 العبرية"، في وقت سابق، عن رسالة أرسلتها الولايات المتحدة الأمريكية لإسرائيل، "تؤكد عدم الموافقة على البناء في المستوطنات، حتى لا يؤدي الأمر لاشتباك سياسي بين حكومة بينيت، والإدارة الأمريكية".

 

وقالت القناة، إنه "تم نقل الرسالة في محادثات بين ما لا يقل عن ثلاثة أحزاب أمريكية مختلفة، ومسؤولين كبار في إسرائيل مؤخرا".

ونقلت القناة عن مصادر إسرائيلية وصفتها بالكبيرة قولها، إن "البيت الأبيض اشترط زيارة الرئيس جو بايدن لإسرائيل الشهر المقبل، بوقف الإعلان عن البناء الاستيطاني في مناطق الضفة الغربية".

 

وأضافت القناة: "الرسالة السياسية التي تم إرسالها من قبل البيت الأبيض خلقت ضغطاً على كل من رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيلي لعقد المجلس الأعلى للتخطيط في المستقبل القريب لإقرار المزيد من البناء الاستيطاني".

 

وبيّنت أن "الحكومة الإسرائيلية من أجل تسجيل الإنجازات السياسية في إطار الائتلاف الهش، يمكن أن تعقد مؤتمراً للمجلس الأعلى للتخطيط الصيف المقبل، والموافقة على بناء عدد من المستوطنات الجديدة".

التعليقات : 0

إضافة تعليق