"الخارجية" تُحذّر من تداعيات اقتحام الأقصى غدًا

سياسي

الضفة المحتلة/ الاستقلال:

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، مساء يوم السبت، دعوات المستوطنين المجرمين لاقتحامات واسعة النطاق للمسجد الأقصى المبارك وباحاته يوم غدٍ الأحد، في فترتيّ الصباح ومنتصف النهار.

 

وعَدَّت الوزارة في بيان، اطّلعت عليه "الاستقلال"، هذه الدعوات "إمعان إسرائيلي في تكريس الاقتحامات كأمر مفروض بالقوة على واقع المسجد الأقصى؛ بهدف تكريس تقسيمه الزماني على طريق تقسيمه مكانيًّا، وهو ما يكذب ادَّعاءات المسؤولين الإسرائيليين بشأن حرصهم على الحفاظ على الوقع القائم في المسجد وعدم تغييره".

 

وأضاف البيان أن ذلك "يبين من جديد أن تكريس التقسيم الزماني والاقتحامات الاستفزازية هي سياسة رسمية إسرائيلية تتم بحماية شرطة الاحتلال وقواته، وان التعريف الإسرائيلي للوضع القائم يشمل تكريس تقسيم المسجد زمانيًّا".

 

وحملت وزارة الخارجية والمغتربين في بيانها حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الاقتحامات الاستفزازية العدوانية للمسجد الأقصى، محذّرة من مخاطر سياسة الاحتلال التصعيدية على ساحة الصراع، وتداعياتها ونتائجها التخريبية على الجهود المبذولة لتثبيت التهدئة.

 

ولفتت الخارجية إلى أنها وبالتنسيق مع الأشقاء في الأردن تتابعان هذه القضية على المستويات الأممية والدولية كافة؛ لدفعها لتحمل مسؤولياتها تجاه هذا الانتهاك الخطير للواقع القائم في القدس ومقدساتها، مطالبةً المجتمع الدولي والإدارة الأميركية بالتدخل العاجل والضغط على حكومة الاحتلال لوقف اقتحاماتها للأقصى.

التعليقات : 0

إضافة تعليق