وانتهاء أمر اعتقال الطفل المريض أمل نخلة

الاحتلال يفرج عن معتقلي مقبرة "المجاهدين" بالقدس المحتلة

الاحتلال يفرج عن معتقلي مقبرة
الأسرى

القدس المحتلة/الاستقلال:

 

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عن جميع الذين اعتقلتهم خلال اقتحامها مقبرة "المجاهدين" بالقدس المحتلة مساء أمس.

 

وأوضح المحامي خلدون نجم، أن سلطات الاحتلال أفرجت عن 11 معتقلاً؛ شرط دفع غرامة مالية بقيمة 750 شيكلاً لكل واحد منهم.

 

من جانب آخر، أعلن المحامي محمد محمود أن الجريح نادر الشريف ليس معتقلاً لدى قوات الاحتلال، واصفاً وضعه الصحي بالخطير جداً.

 

وكانت قوات الاحتلال قد اعتدت على جميع الحاضرين داخل مقبرة المجاهدين في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة مساء أمس، أثناء تشييع جثمان الشهيد وليد الشريف.

 

وفي السياق نفسِه، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، عن المعتقل الإداري الطفل أمل نخلة من مخيم الجلزون شمال رام الله بالضفة المحتلة بعد انتهاء أمر الاعتقال الإداري بحقه.

 

واعتقل الاحتلال نخلة وهو طفل وبلغ عامه الثامن عشر قبل أشهر في سجون الاحتلال، وكان الاحتلال قد اعتقله في تاريخ 21 كانون الثاني/ يناير 2021، ليصدر بحقه أمرٌ بالاعتقال الإداري مدة 6 أشهر تم تخفيضها فيما بعد إلى 4 أشهر، وأمضى ما مجموعه 16 شهرًا في الاعتقال الإداري من خلال إصدار أربعة أوامر اعتقال إداري مدة كل أمر 4 شهور. 

 

وجاء اعتقال نخلة الإداري بعد أن فشل الاحتلال في تثبيت التهم الموجهة بحقه، فأعاد اعتقاله بعد 40 يوم من الإفراج عنه من اعتقاله الأول والتحقيق معه، وأصدر القائد العسكري بحقه أمر الاعتقال الإداري رغم وضعه الصحي وصِغر سنه، حيث يعاني نخلة من عدة أمراض منها مرض الوهن العضلي الشديد وضيق التنفس، وكان قد أجرى عملية إزالة كتلة سرطانية سابقًا، وأصيب بفايروس كورونا في السجن حيث نُقل على إثرها للعزل في عيادة سجن الرملة.

 

يذكر أن الاحتلال يعتقل في سجونه 170 طفلاً فلسطينياً، و600 معتقل إداري بينهم طفلان اثنان.

التعليقات : 0

إضافة تعليق