الأسيران عواودة وريان يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام

الأسيران عواودة وريان يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام
الأسرى

رام الله / الاستقلال

يواصل الأسيرين خليل عواودة والأسير رائد ريان إضرابهما عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي احتجاجًا على اعتقالهما الإداري.

 

يُشار على أن الأسير عواودة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 78 على التوالي بينما الأسير ريان يواصل إضرابه لليوم 43 على التوالي.

 

وفي وقت سابق فقد أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير عواودة الذي تحتجزه قوات الاحتلال داخل ما يسمى "عيادة سجن الرملة"، يعاني من تدهور حاد في حالته الصحية، حيث يقاسي أوجاعاً في الصدر، وحالات تقيؤ، ونقصاً كبيراً في كمية السوائل، وعدم وضوح في الرؤية، وإرهاقا شديدا، إضافة لعدم انتظام في نبضات القلب والتنفس، ولا يستطيع الحركة إلا من خلال كرسي متحرك، ويرفض الحصول على المحاليل أو أية مدعمات.

 

يذكر أن عواودة من بلدة إذنا في الخليل، اعتقل في 27 كانون الأول/ديسمبر 2021، وصدر بحقه أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر، وسبق أن تعرض للاعتقال عدة مرات منذ عام 2002، وهذا الاعتقال الخامس، بينها ثلاثة اعتقالات إدارية، وهو متزوج وأب لأربعة بنات.

 

فيما أشارت الهيئة إلى أن الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام ريان تتدهور بشكل متسارع، فيما قرّر أسرى سجن "عوفر" إرجاع وجبات الطعام، مطلع الأسبوع الجاري، إسنادا للمعتقلين المضربين.

 

وأكدت الهيئة أن الأسير ريان يعاني من آلام في الرأس والمفاصل، ومشاكل في المعدة، وضغط في عيونه، ويشتكي من إرهاق شديد، وتقيؤ بشكل مستمر، ولا يستطيع المشي ويتنقل على كرسي متحرك.

 

والأسير ريان من قرية بيت دقو شمال مدينة القدس، اعتقل في 3 تشرين الثاني 2021، وحولته للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، وعند اقتراب انتهاء مدة اعتقاله تم تجديدها لأربعة أشهر إضافية، ليعلن إضرابه المفتوح عن الطعام، علما أنه معتقل سابق أمضى ما يقارب 21 شهرا رهن الاعتقال الإداري.

 

والاعتقال الإداري هو اعتقال بلا تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة.

التعليقات : 0

إضافة تعليق