السُلطة لـ "ترمب": إذا بقيت القدس خارج الطاولة فأميركا خارجها أيضًا

السُلطة لـ
القدس

الضفة المحتلة/ الاستقلال:

ردّ الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، على تصريحات الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب"، التي قال فيها إن القدس خارج الطاولة بالقول: "إن سياسة التهديد والتجويع و التركيع لن تجدي مع الشعب الفلسطيني".

 

وفي تصريح صحفي، أضاف أبو ردينة أن "قضية القدس هي قضية مُقدّسة، وهي مفتاح الحرب والسلام في المنطقة، وهي لاتُباع ولا تُشترى بكل أموال الدنيا، والتهديد بقطع أموال الأونروا هي سياسة مرفوضة ولن نقبل بها بالمطلق".

 

وجدَّد التأكيد على "التزام الجانب الفلسطيني بـ"السلام" القائم على قرارات الشرعية الدولية الممثلة بقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وقرارات القمم العربية، ومبادرة السلام العربية، وفق (حل الدولتين) لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

 

وقال المتحدث باسم رئاسة السلطة إنه "ما لم تتراجع الإدارة الأميركية عن قرارها بخصوص مدينة القدس المحتلة، فلن يكون لها اَي دور في عملية السلام، فإذا بقيت قضية القدس خارج الطاولة، فأميركا خارج الطاولة أيضًا".

التعليقات : 0

إضافة تعليق