منصور لـ"الاستقلال": الاحتلال يتعمد رفع فاتورة الدماء بالضفة عبر "كسر الأمواج"

منصور لـ
سياسي

 

 

غزة/ دعاء الحطاب:

أكد المختص بالشأن الإسرائيلي عصمت منصور، إن حادثة اغتيال الاحتلال الإسرائيلي للشبان الثلاثة في جنين فجر اليوم، جريمة متكاملة الأركان، تأتي في سياق استمرار حملة "كاسر الأمواج" التي أطلقها جيش الاحتلال بعد سلسلة العمليات التي وقعت بالداخل المحتل، بهدف كي الوعي الفلسطيني، وردع الأفراد والمجتمع والحالة الوطنية الفلسطينية بشكل عام.

 

واغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 شبان فجر اليوم الجمعة، في كمين نصبته خلال اقتحامها مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

 

وافادت مصادر محلية، بأن الشهداء الثلاثة هم: يوسف ناصر صلاح (23 عاما)، وهو شقيق الشهيد سعد صلاح من جنين، وبراء كمال لحلوح (24 عاما) من مخيم جنين، وليث صلاح أبو سرور (24 عاما)، وهو شقيق الشهيد علاء أبو سرور من جنين.

 

وأوضح منصور خلال حديثه لـ "الاستقلال"، اليوم، أن الاحتلال مُصر على استمرار سياسية التصفية الجسدية والاعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين، واستهداف مخيم جنين باعتباره بؤرة رئيسية للمقاومة بشكلها العسكري والفكري الذي يؤمن بضرورة وجود قوة رادعه لاحتلال.

 

وبين أن الاحتلال يتعمد رفع فاتورة الدماء بالضفة الغربية المحتلة، وجنين تحديداً، بإيقاع أكبر عدد من الشهداء والجرحى، لإشباع نهم اليمين الإسرائيلي المتطرف للدم الفلسطيني من جهة، وتلبية رغبة قادة جيشه باستعادة قوة الردع التي فقدها مؤخراً.

 

وتسعى حكومة الاحتلال في ظل الازمة الحقيقة التي تعصب بها، الى تسجيل إنجازات سياسية لرفع رصيدها الانتخابي أمام جمهورها، من خلال التغول على الدم الفلسطيني، وترك انطباع قوى بالرد والبطش عبر صور الشهداء والاقتحامات الاستعراضية في الليل والنهار. وفق منصور.

 

وشدد على أن الاغتيالات والسياسيات الاجرامية بحق أبناء شعبنا، ستزيد من قوة وعزيمة المقاومة واصرارها على المضي في طريق الحق والجهاد، وتنفيذ المزيد من العمليات الفدائية، إضافة لاتساع رقعة الحاضنة الشعبية للمقاومة.

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق