التعرض للضوء أثناء النوم.. مخاطر صحية لن تخطر على بالك!

التعرض للضوء أثناء النوم.. مخاطر صحية لن تخطر على بالك!
صحة وجمال

وكالات / الاستقلال:

من المعروف أن الخلود للنوم يتطلب أجواء هادئة ومظلمة للاستغراق والشعور بالراحة أثناءه، إلا أن البعض قد يختارون إشعال الضوء وقت النوم.

 

في هذا الشأن يقول فيليس زي، رئيس طب النوم في كلية الطب بجامعة نورث وسترن، إن التعرض لأي كمية من الضوء أثناء فترة النوم مرتبط بارتفاع معدل انتشار مرض السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم لدى كبار السن من الرجال والنساء.

 

ويتابع زي إنه يجب على الناس بذل قصارى جهدهم لتجنب أو تقليل كمية الضوء التي يتعرضون لها أثناء النوم.

 

كما تكشف دراسة نشرت في وقت سابق من هذا العام من قبل زي وزملاءه دور الضوء في النوم للبالغين الأصحاء.

 

وبحسب الدراسة، فإن النوم ليلة واحدة فقط مع وجود ضوء خافت، أدى إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومعدل ضربات القلب لدى الشباب أثناء التجربة.

 

وسلطت الدراسة الجديدة الضوء على كبار السن الذين هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

وعلق زي بالقول: “نحن نقيس كمية الضوء التي يتعرض لها الشخص بجهاز استشعار على جسده ونقارن ذلك بنشاط نومه واستيقاظه على مدار 24 ساعة”.

 

وأضاف أن كبار السن غالباً ما يضطرون إلى الاستيقاظ ليلاً لزيارة الحمام، بسبب مشاكل صحية أو آثار جانبية من الأدوية، لذا فإن نصح هذه الفئة العمرية بإطفاء جميع الأضواء قد يعرضهم لخطر السقوط.

 

وأردف: “في هذه الحالة، استخدام الأضواء الليلية الموضوعة على مستوى منخفض جدا من الأرض، واختر الأضواء ذات اللون الكهرماني أو الأحمر”.

 

وأشار زي إلى أن ذلك الطيف من الضوء له طول موجي أطول، وهو أقل تدخلاً وتعطيلًا لإيقاع الساعة البيولوجية، أو ساعة الجسم، من الأطوال الموجية الأقصر مثل الضوء الأزرق.

التعليقات : 0

إضافة تعليق