الكنيست يُصادق على قانون "المتهم".. ما علاقته بنتنياهو؟

الكنيست يُصادق على قانون
ترجمات

القدس المحتلة / الاستقلال

صادقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتشريع اليوم الأحد، على مشروع "قانون المتهم" الذي يمنع متهمًا بمخالفات جنائية من تشكيل حكومة.

 

وجاءت المصادقة على القانون لمنع رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو من العودة إلى رئاسة الحكومة. وفي وقت سابق اليوم، ناقشت لجنة القانون والدستور في الكنيست، مشروع القانون.

 

وقال رئيس لجنة القانون والدستور، جلعاد كاريف، من حزب العمل، خلال الاجتماع إنه لا يعتزم إجراء تصويت على مشروع القانون في الكنيست خلال الأسبوع الحالي.

 

وقال كاريف إنه يأمل أن لا يتلكأ عضو الكنيست عن "يمينا"، نير أورباخ، في المصادقة على مشروع القانون وتحويله إلى القانون والدستور إذا ما تمت المصادقة عليه في قراءة تمهيدية وتم عرضه على لجنة الكنيست التي يترأسها أورباخ.

 

وأشارت عضو الكنيست من حزب ميرتس، غابي لسكي، التي قدمت مشروع "قانون المتهم"، إلى أنه تم تقديم مشروع القانون قبل أن تقرر تبكير الانتخابات.

 

واعتبرت أن "هذا ليست مسألة تتعلق باليمين واليسار".

 

من جانبه، وصف عضو الكنيست من حزب الليكود، أمير أوحانا، مشروع القانون بأنه "عملية معادية للديمقراطية".

 

وعبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، الأسبوع الماضي، عن معارضته لـ "قانون المتهم"، وبرر ذلك بأنه يحظر سن قوانين كهذه عشية الانتخابات.

 

ويتوقع أن يحظى "قانون المتهم" بتأييد أغلبية أعضاء الكنيست، حتى بدون تأييد حزب "يمينا"، وذلك بسبب تأييد القائمة المشتركة للقانون.

 

وسيطرح هذا القانون في الكنيست وزير القضاء، جدعون ساعر، بحيث لا تشمل صيغته الحالية نتنياهو.

 

ويُحاكم نتنياهو في 3 قضايا رئيسية هي: "الملف 1000"، "الملف 2000"، و"الملف 4000".

 

 ويتعلق "الملف 1000"، بتلقي نتنياهو "هدايا" بمئات آلاف الدولارات من صديقه الثري الأميركي الإسرائيلي أرنون ميلتشين، وفي المقابل ساعد نتنياهو الثري بالحصول على تسهيلات ضريبية، وتتهم النيابة نتنياهو في هذه القضية بخرق الأمانة.

 

ويتهم نتنياهو بـ "الملف 2000"، بـ "خرق الأمانة واستغلال المنصب"، بعد أن أجرى مفاوضات مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرنوت" أرنون موزس، كي تكون توجهات الصحيفة ودّية، لدى تغطيتها الأخبار عن نتنياهو، وفي المقابل يسعى نتنياهو لسن قانون يحد من انتشار صحيفة "يسرائيل هيوم" المجانية، رغم أنها الصحيفة المدافع الأكبر عن نتنياهو.

 

"أما الملف 4000": فيتعلق بتسهيلات ضريبية واقتصادية كبيرة، سعى لها نتنياهو لصالح الثري شاؤول إيلوفيتش، الذي كان صاحب السيطرة بالأسهم، على شركة الاتصالات الأرضية، مقابل أن يحصل نتنياهو على تغطية ودّية في موقع "واللا" الإخباري، الذي كان يملكه إيلوفيتش، وفي هذا الملف يواجه نتنياهو تهمة "تلقي الرشوة وخرق الأمانة".

التعليقات : 0

إضافة تعليق