لأجلٍ غير مسمى

الاحتلال يُؤجل النظر في قضية أراضي وادي الربابة في سلوان

الاحتلال يُؤجل النظر في قضية أراضي وادي الربابة في سلوان
القدس

القدس المحتلة / الاستقلال:

أعلنت محكمة الاحتلال المركزية بمدينة القدس المحتلة، مساء اليوم الأربعاء، تأجيل جلسة النظر في قضية أراضي وادي الربابة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، لأجلٍ غير مسمى.

 

وأفاد المواطن شادي عوض خلال تصريحاتٍ تابعتها شبكة مصدر الإخبارية، بأن محكمة الاحتلال أجلت البث في قضية أراضي وادي الربابة بدعوى انتشار وباء كوفيد 19 بالقدس المحتلة، على أن تقوم بتبليغهم لاحقًا عن موعدها.

 

وتستمر سلطات الاحتلال في توسيع مطامعها بهدف الإستيلاء على أراضي حي وادي الربابة، تمهيدًا لإقامة “مسارات وحدائق تلمودية”، ومشاريع تهويدية، باعتبارها تُشكّل البوابة الرئيسية الرابطة شرق المدينة المقدسة بغربها.

 

ويُعد الحي المُمتد على مساحة 210 دونمات، من أجمل المناطق في بلدة سلوان المقدسية، لاحتوائه على الكثير من الآثار والكهوف والقبور العائد تاريخها للفترة الكنعانية قبل 5 آلاف عام، وأراضيه مزروعة بأشجار التين والزيتون الزائد عمرها عن 1000 عام.

 

وتُواصل ما تسمى “سلطة الطبيعة” الإسرائيلية تجريف أراضي الحي، واقتلاع عشرات الأشجار، وتخريب السلاسل الحجرية والأحواض التي بناها أصحابها، إلا أن السكان يتصدون لهم بصدورهم العارية، رغم تعرضهم للقمع والاعتقال والإبعاد عن أراضيهم الزراعية.

 

ولا يألُ الاحتلال جهدًا في توسيع مشاريع التوسع الاستيطاني والتهويد، التي تشمل وضع أساسات وأعمدة للقطار والجسر الهوائي، وإقامة حدائق توراتية وعامة و (زراعة الأشجار، تركيب شبكة وقنوات ريّ، تطوير مناظر الطبيعة، ترتيب طرق للسير، وتركيب أماكن للجلوس).

 

يُذكر أن سلطات الاحتلال تدعي أن الحي مُقام على أنقاض مقبرةٍ يهودية، ويُعد بأكمله “منطقة حدائق وطنية تعود للجمهور العام”، لكن سكان الحي أكدوا ملكيتهم للأراضي عبر الأوراق الثبوتية التي بحوزتهم.

التعليقات : 0

إضافة تعليق