استشهاد شاب متأثرا بجراحه في جنين

استشهاد شاب متأثرا بجراحه في جنين
مقاومة

جنين/ الاستقلال

استشهد الشاب أحمد سمير أبو عبيد (19 عاما) من سكان جنين اثر اصابته بعيار ناري في الرأس خلال انسحاب قوات الاحتلال من بلدة برقين التي شهدت عملية عسكرية اسرائيلية واسعة.

 

وكان الشاب ابو عبيد نقل بعد اصابته الى المستشفى الحكومي في جنين ومنه الى مستشفى الرازي، حيث اعلن الاطباء استشهاده متأثرا بجراحه.

 

وقال المدير الاداري لمستشفى الرازي فواز حماد، ان الشاب ابو عبيد أُدخل الى غرفة الطوارئ في مستشفى الرازي اثر تعرضه لإصابة مباشرة في الدماغ ، حيث حاول الاطباء انقاذه لكنه فارق الحياة بعد اقل من ساعة من وصوله للمستشفى.

 

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت بلدة برقين عصر السبت، للمرة الثانية في غضون عدة ساعات، حيث حاصرت عشرات الدوريات الاحياء والمنازل واحتلت العديد منها وحولتها الى ثكنات عسكرية، مشيرا الى ان جنود الاحتلال استولوا على العديد من المنازل واحتجزوا سكانها طوال العملية ، فيما تم منع عشرات المواطنين من العودة الى منازلهم ، اضافة الى منع الطواقم الصحفية من التنقل وتغطية الاحداث التي شهدتها البلدة.

 

وتركزت العملية العسكرية، في الحي الغربي من البلدة، حيث حاصر جنود الاحتلال منزل المواطن خالد عتيق أبو عفيف واحتجزوا افراد عائلته وبعد عمليات تفتيش واسعة للمنزل ومحيطه عمدا الى هدم (بركس) كان يستخدمه لتربية الاغنام، ما كبده خسائر مادية فادحة.

 

وخلال العملية العسكرية اندلعت مواجهات عنيفة اطلق خلالها جنود الاحتلال الاعيرة النارية والمطاطية، ما ادى الى اصابة 8 مواطنين بالأعيرة المطاطية وبالاختناق

 

وخلال انسحاب قوات الاحتلال من البلدة، اطلقت الاعيرة النارية لتفريق العشرات المواطنين ، ما ادى الى اصابة الشاب ابو عبيد الذي اعلن عن استشهاده لاحقا متأثرا بجراحه.

التعليقات : 0

إضافة تعليق