الفصل يربك حسابات معلمي الدبلوم بـ"أونروا" في غزة

الفصل يربك حسابات معلمي الدبلوم بـ
محليات

                                     خشيه من أن يلقوا مصير زملائهم في الضفة

غزة/ سماح المبحوح :

حالة من الاستياء والقلق تسود أوساط 580 معلماً من حملة شهادة الدبلوم بمدارس  وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين « اونروا» بقطاع غزة، خوفا من اتخاذها قرارا بفصلهم من الخدمة التعليمية، بعد سنوات عديدة اكتسبوا خلالها خبرة، أسوة بزملائهم بالضفة الغربية، بحجة عدم احتياجها لهم، خصوصا في ظل حالة التقشف التي تنتهجها الوكالة بعد تقليص الولايات المتحدة اكثر من 65 مليون دولار من قيمة ما تقدمه من دعم لها.

 

واتخذت إدارة وكالة وغوث تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا" قرارا بفصل 106 معلماً من مدارس الضفة الغربية، بحجة أنهم من حملة شهادة الدبلوم، متنكرة لخبراتهم الطويلة التي تجاوزت الثلاثين عاماً.

 

وأبدى المعلم الخمسيني جميل محمود " اسم مستعار" بإحدى مدارس " الأونروا" بمعسكر جباليا شمال القطاع، استياءه وغضبه الشديدين جراء قرار فصل زملائه بالضفة الغربية، بحجة أنهم من حملة شهادة الدبلوم.

 

ووصف محمود الحجة التي ساقتها إدارة " اونروا" لفصل زملائه بأنها غير منطقية، لافتا إلى أن سنوات خبرة زملائه الطويلة بالتدريس بالمدارس التابعة لها، تكفي لممارسة المهنة دون أن يكونوا من حملة الشهادات العليا.

 

وعبر عن تخوفه من اتخاذ إدارة " اونروا" ذات القرار بحقه وحق زملائه المعلمين بقطاع غزة، دون أن تنتظر لتقاعدهم، أو تمنحهم أي مكافأة لنهاية الخدمة أو أي مقابل يدعم نفسيتهم التي ستتذمر في حال اتخذت قرار فصلهم.

 

واتخذت  الإدارة الأميركية قرارا بتخفيض قيمة  تبرّعاتها من 125 مليون دولار أميركي خلال عام 2017 المنصرم إلى  اكثر من60 مليون دولار هذا العام، مع تحديد الأقاليم التي تستفيد من تلك المساعدات.

 

خوف وقلق

 

أما المعلم محسن أحمد " اسم مستعار" الذي قضى أكثر من 30 عاما بمهنة التدريس بمدارس " اونروا" فلم تكن ردة فعله أفضل من سابقه، حين سمع بخبر فصل زملائه حملة شهادة الدبلوم بمدارس الضفة الغربية، إذ عبر عن قلقه وتخوفه أن يلقى ذات المصير.

 

وقال أحمد: " حزين على المصير الذي لحق بزملائي المعلمين بالضفة الغربية، بعد تخرجهم من معهد الوكالة وتوظيفهم بمدارسها، واكتسابهم خبرة بعد سنوات عديدة قضوها بالتدريس، وتخرج بفضلهم المئات من الطلاب، أصحاب مناصب و مراكز عليا في الوقت الحالي".

 

وأضاف: "سنوات خبرتنا الطويلة التي اكتسبناها بعد سنين مكوثنا داخل الفصول الدراسية، أفضل من أي معلم وليد عهده"، متسائلا بأي يحق تنظر إدارة " اونروا" للشهادة فحسب، دون النظر والأخذ بالاعتبار سنوات الخبرة الطويلة التي اكتسبناها، والتي أهلت معلمين كثراً جاءوا للتدريب الجامعي ثم توظفوا.

 

قرار  إداري

 

فريد أبو عاذرة رئيس برنامج التربية والتعليم في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" اونروا" أكد أن فصل المعلمين من حملة شهادة الدبلوم من مدارس الوكالة بقطاع غزة أسوة بزملائهم بالضفة الغربية، قرار لم يناقش من قبل إدارة الوكالة حتى اللحظة، لذا لن يتم تطبيقه في المرحلة المقبلة بالقطاع. 

 

وشدد أبو عاذرة  لـ"الا ستقلال" أن قرار فصل المعلمين حملة الدبلوم من مدارس " اونروا "  بالضفة الغربية،  قرار اداري تم مناقشته بشهر نوفمبر الماضي ليس له علاقة بأي أجندات خارجية ، مبينا أن تطبيقه جاء وفق معايير عدة أهمها، قلة عدد الطلاب السنوي بمدارس الضفة الغربية مقارنة بمدارس القطاع،  وكذلك وجود فائض بعدد معلمي الضفة مقارنة باحتياجات المدارس.

 

وحول المخاوف التي يبديها معلمو القطاع من حملة شهادة الدبلوم بمدارس " اونروا " حول مستقبلهم الوظيفي اعتبر أنها مخاوف مشروعة، في ظل الازمة المالية الخانقة التي تمر بها الوكالة، جراء نقص الدعم المالي المقدم من بعض الدول المانحة.

 

ولفت  أبو عاذرة إلى أن الوكالة تتخذ قرارات تتناسب مع طبيعة أهدافها التعليمية، إذ أن من ضمن أهدافها سعيها الدءوب للارتقاء بمستوى خدمة التعليم المقدمة للطلبة بالمدارس التي تشرف عليها، منوها الى أنه في حال تم الاختيار بين معلم يحمل شهادة الدبلوم وغيره يحمل شهادة جامعية أعلى ، فإن الأفضلية والخيار يقع على المعلم الجامعي.

 

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق