غزة تُشعل الخلاف بين أقطاب "كابينيت" الاحتلال

غزة تُشعل الخلاف بين أقطاب
عين على العدو

الاستقلال/ وكالات

قالت صحيفة عبرية الأربعاء إن خلافات بين أقطاب في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت) تحول دون عقد جلسة خاصة حول الأوضاع الإنسانية بقطاع غزة، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء يرفض تحديد موعد للجلسة "خشية الخلافات الحادة".

 

وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية اليوم الأربعاء أن خلافاً حاداً بين وزير المواصلات يسرائيل كاتس ووزير الجيش أفيغدور ليبرمان حول طريقة التعامل مع غزة تمنع حاليًا عقد جلسة بهذا الخصوص، على حد ادعائها.

 

وأضافت أن "جوهر الخلاف يدور حول رفض ليبرمان لفكرة كاتس بإقامة جزيرة عائمة قبالة قطاع غزة، في حين لاقت الفكرة موافقة من باقي الأذرع الأمنية في الوقت الذي رفض فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الفكرة منذ فترة".

 

ويرى كاتس أن "ليبرمان يحاول تجنيد الأموال لدعم سكان القطاع وأن هذه الأموال ستصل إلى حركة حماس في نهاية المطاف بينما يعرض هو إقامة الجزيرة والانفصال الكامل عن القطاع".

 

واجتمع الكابينت قبل أكثر من شهر وقرر تكليف مستشار الأمن القومي بتقديم تصور حول الضائقة الإنسانية بالقطاع وإمكانية وجود حلول لتفادي تدهور الأمور وتدحرجها لتصل إلى حرب إلا أن التقرير لم يقدم بعد على الرغم من أن مرور أسبوعين على موعد تقديمه.

 

ويرفض نتنياهو حاليًا تحديد موعد لانعقاد الكابينت خشية أن تعصف بالجلسة خلافات حادة بين القطبين.

التعليقات : 0

إضافة تعليق