في جمعة الشهيد أحمد جرار

إصابات بمواجهات عارمة في الضفة وغزة

إصابات بمواجهات عارمة في الضفة وغزة
مقاومة

رام الله- غزة/ الاستقلال

شهدت معظم مناطق الاحتكاك مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، مواجهات عنيفة بين الشبان الغاضبين وتلك القوات التي ردت بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع ما أسفر عن إصابة العديد من الشبان بجراح متفاوتة.

 

وتأتي تلك المواجهات احتجاجا على القرار الامريكي القاضي باعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، ووفاء للشهيد أحمد نصر جرار.

 

واندلعت مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوات الاحتلال بمناطق مختلفة من مدن الضفة المحتلة، وحدود قطاع غزة الشرقية، بعد أن قمعت جيش الاحتلال عدداً من المسيرات الغاضبة.

 

وشهدت مدينة رام الله، عدة مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال، بعدة نقاط متفرقة من الحافظة تخللها إطلاق مكثف لقنابل الغاز والرصاص الحي والمطاطي، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات.

 

وشهدت قرية المزعة الغربية شمال رام الله مواجهات عنيفة، بعد أن قمعت قوات الاحتلال مسيرة انطلقت باتجاه الأراضي المهددة بالمصادرة غربي القرية.

 

وعززت قوات الاحتلال بوحدة عسكرية من "حرس الحدود، وأطلقت الرصاص الحي بصورة مباشرة على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة شاب بجراح متوسطة في الساق، وأصيب مسن بالرصاص الحي، بالإضافة إلى اصابت العشرات بحالات الاختناق.

 

وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات مع الاحتلال في قرية بدرس غرب رام الله عقب مسيرة خرجت باتجاه الجدار الفاصل.

 

واقتحم عشرات الشبان الجدار الفاصل في المنطقة الغربية وأغلقوا الطرقات أمام الجيبات العسكرية ورشق الجنود بالحجارة، حيث أطلق الجنود القنابل الغازية والصوتية بكثافة على الشبان.

 

واحتجزت قوات الاحتلال عددا من الصحفيين وصادرت بطاقاتهم الشخصية، ومنعتهم من التصوير خلال المواجهات بحجة أنها منطقة عسكرية مغلقة.

 

وفي البيرة، اندلعت مواجهات على مدخل القرية الشمالي والمقابل لمستوطنة "بيت إيل"، بعد توجه عشرات الشبان للمكان وإشعال الإطارات المطاطية ورشق الجنود بالحجارة.

 

واستهدفت قوات الاحتلال بالقنابل الغازية والرصاص الحي والمطاطي الشبان، ما أدى لوقع عشرات الإصابات بالاختناق، وأصيب مصور صحفي بالرصاص المطاطي.

 

كما اندلعت مواجهات عنيفة وغاضبة بين مواطنين وقوات الاحتلال "الإسرائيلي"، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

 

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الغازية والصوتية صوب المتظاهرين في منطقة باب الزاوية، بعد تجمع عشرات الشبان وإشعالهم الإطارات المطاطية.

 

وتقدم العشرات من جنود الاحتلال صوب الأحياء السكنية والأسواق التجارية وسط مطاردات للشّبان، وإلقاء للحجارة من جانب المواطنين صوب الجنود.

 

وفي حارة جابر بمدينة الخليل، أطلقت قوّات الاحتلال القنابل الصوتية وسط الأحياء السكنية، واحتجز الجنود عددا من الشّبان وفتّشوهم.

 

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، بوقوع 50 إصابة بجراح مختلفة خلال المواجهات المندلعة بعدة مناطق من مدن الضفة المحتلة.

 

مواجهات غزة

وفي السياق شهدت الحدود الشرقية لقطاع غزة عدة مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال التي تمركزت خلف السلك الفاصل.

 

وأفادت مصادر محلية بانتشار عشرات القناصة "الإسرائيلية" خلف السواتر الترابية بعد السلك الفاصل مع قطاع غزة، في ظل توافد عشرات الشبان للاحتجاج على الظروف الإنسانية المتدهورة، ورفضاً لقرار ترامب، ونصرة للشهيد المطارد أحمد نصر جرار.

 

وتعاملت مستشفيات وزارة الصحة بغزة مع 27 مصابا بالرصاص الحي، اثنان منهما وصفت جروحهما بالخطيرة، فيما تراوحت حالة المصابين في الضفة ما بين الطفيفة والمتوسطة.

 

وكانت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية دعت إلى جمعة غضب دعماً للشهيد المطار أحمد جرار، واستمراراً لفعاليات الانتفاضة الفلسطينية الرافضة لقرار ترامب.

التعليقات : 0

إضافة تعليق