عريقات: واشنطن تُحاول الاجتماع معنا "بأي ثمن"

عريقات: واشنطن تُحاول الاجتماع معنا
سياسي

الاستقلال/ وكالات:

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول الاجتماع مع الجانب الفلسطيني "بأي ثمن".

 

وفي تصريح للإذاعة الرسمية (صوت فلسطين)، أكد عريقات أن المحاولات الأمريكية تهدف لإيصال رسالة للعالم بأن الفلسطينيين غضبوا أسابيع من قرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب"، إعلان مدينة القدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل" ومن ثم عادوا للمفاوضات.

 

وأضاف أن واشنطن تريد من ذلك تجهيز لقاء فلسطيني – إسرائيلي؛ لاستئناف المفاوضات، تستثني القضايا الرئيسية وهي: القدس والحدود والمستوطنات، مؤكدًا على الرفض الفلسطيني لذلك.

 

وطالب الإدارة الأمريكية بالتراجع عن قرارها بشأن القدس المحتلة، والكف عن الابتزاز وتصفية وكالة "أونروا"، في حال أرادت أن تكون وسيطًا في عملية السلام بأي شكل.

 

وأكد أن الجانب الفلسطيني لم يسعَ للصدام مع واشنطن، "إنما الدفاع عن الحقوق الفلسطينية والوقوف في وجه جرائم الحرب الإسرائيلية من أجل بناء غطاء دولي يتركز على الشرعية الدولية، حفاظًا على مبدأ الدولتين على حدود 1967".

 

واعتبر عريقات محاولات الاحتلال فرض سيطرته على مستوطنات الضفة الفلسطينية المحتلة "جزء من مخطط فرض الإملاءات على الفلسطينيين وصولًا لإقامة دولة بنظامي الأبارتهايد"، مشددًا على رفض القيادة الفلسطينية لهذه المخططات.

 

وأكد أنه "لن يتم التفاوض على جرائم الحرب التي تقوم بها (إسرائيل) بمساندة الولايات المتحدة الأمريكية". 

التعليقات : 0

إضافة تعليق