رمزيا لاحتواء الضغوط الداخلية

عبد العاطي لـ"الاستقلال": قرار أمريكا فتح تحقيق في اغتيال "أبو عاقلة".. ذر للرماد في العيون

عبد العاطي لـ
سياسي

غزة/ باسل عبد النبي:

أكد صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، أن قرار فتح تحقيق في استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة من قبل الولايات المتحدة حليفة إسرائيل دليل واضح على أن التحقيقيات الاسرائيلية لم تصل الى الحد الأدنى من مستوى الحقيقة.

 

وقال عبد العاطي، خلال حديثه لـ "الاستقلال":" هذا التحقيق قد يكون رمزيا لاحتواء الضغوط الداخلية من أعضاء الكونجرس الأمريكي، والجالية الفلسطينية في أمريكا، وعائلة الصحفية الشهيدة شرين أبو عاقلة، وبعض المؤسسات الداعمة للقضية الفلسطينية.

 

وأضاف أن التحقيق قد يكون رسالة لنتنياهو واليمين المتطرف الصاعد في دولة الاحتلال من إدارة بايدن بأن الإفلات الكامل من العقاب ممكن أن يتوقف لمنع تصاعد متطرفين قد يقوموا بجرائم وفضائح أمام الرأي العام الدولي لا تستطيع أمريكا التغطية عليها.

 

وأوضح عبد العاطي، أن إسرائيل دوما ترفض التحقيقات الدولية، ولا تتعاطى معها؛ مما يشكل حصانة لقادة إسرائيل السياسية والعسكرية، وذات الأمر متوقع حتى مع التحقيقات الأمريكية حيث سبق لإسرائيل أن رفضت التحقيق الدولي في مقتل الناشطة الأمريكية راشيل كوري التي قتلتها جرافة إسرائيلية بمدينة رفح جنوب القطاع في العام 2003

 

وأفاد بأن دولة الاحتلال تتصرف كدولة مارقة، تتنكر لكل قواعد القانون الدولي، ومن خلال رفضها للتحقيقات واصرارها على التحقيق الذي أجرته في مقتل الصحفية أبو عاقلة، تريد إيصال رسالة طمأنة لجمهور الإرهابيين وجنود الاحتلال القتلة أنهم بعيدين عن المسائلة القانونية.

 

وشدد على أن رفض التعاون الإسرائيلي مع التحقيق الأمريكي يعني احراجا للولايات المتحدة، ولكن أمريكا لديها الكثير من أدوات الضغط على دولة الاحتلال بما فيها تمرير قرار لمجلس الأمن حتى أنها تستطيع وقف التمويل.

 

وأكد على ضرورة متابعة الخطوة الأمريكية لحث القضاء على استخدام صلاحياته لضمان المساءلة والمحاسبة القانونية لقتلة شيرين أبو عاقلة.

 

وأوضح الحقوقي عبد العاطي، بأن السلطة لم تقوم بالمطلوب في ملف استشهاد الصحفية أبو عاقلة واكتفت بنقل مذكرة احاطة للمحكمة الدولية، مطالباً بضرورة تشكيل ضغط فلسطيني شعبي على السلطة للقيام بواجبها في هذا الملف والعمل الى جوار مكتب الادعاء العام لحثه على فتح تحقيق في هذه الجريمة.

 

ودعا عبد العاطي السلطة الفلسطينية الى التوجه الى محكمة العدل الدولية في لاهاي وإحالة ملف الشهيدة أبو عاقلة اليها حتى يتم تداول هذه القضية وضمان القصاص من القتلة وعدم افلاتهم من العقاب.

 

كما دعا عبد العاطي الى استخدام كافة الاجراءات القانونية والدبلوماسية لضمان فضح الاحتلال والاستفادة من كل التقارير الحقوقية التي أكدت على أن أبو عاقلة قتلت من قبل الاحتلال وان الجريمة واضحة وبالتالي مطلوب توظيف كل ذلك في مسار جاد لمحاسبة الاحتلال وطلب الحماية الدولية للصحفيين والمدنيين أيضا.

 

ودعا إالى توحيد الجهود ضمن استراتيجية وطنية تستعيد الوحدة وتعيد بناء المؤسسات الفلسطينية وتنبني استراتيجية المقاومة الشعبية.

التعليقات : 0

إضافة تعليق