موقع عبريّ: مفاوضات تشكيل حكومة "نتنياهو" المقبلة تواجه عراقيل

موقع عبريّ: مفاوضات تشكيل حكومة
عين على العدو

الاستقلال/ وكالات:

كشفت وسائل إعلام عبريَّة، يوم الجمعة، أن مفاوضات تشكيل الحكومة الصهيونية الدينية الأكثر تطرّفًا برئاسة "بنيامين نتنياهو" تواجه "عراقيل"، على وقع الخلافات "الحادّة" حول تولي بعض الحقائب الوزاريّة.

 

وقال موقع "والّا" العبري، إن "رئيس حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش، رفض اقترحًا قدمه حزب الليكود برئاسة نتنياهو بتولي وزارة الخارجية في الحكومة المقبلة".

 

وأضاف الموقع أن "الاعتقاد من نتنياهو لدى تقديم الاقتراح بموافقة سموتريتش على تولّي وزارة الخارجية، ويتراجع عن إصراره على تولّي حقيبة الأمن أو المالية، الذي يعرقل المفاوضات الائتلافية حاليًّا ويمنع تشكيل حكومة".

 

وأشار إلى أن زعيم حزب ما تسمى "القوة اليهودية" الفاشي المتطرف "إيتمار بن غفير" "تحدث في وقت سابق من اليوم، مع المكلف بتشكيل الحكومة بنيامين نتنياهو، وطالبه بالاستجابة لمطالب سموتريتش بتولي حقيبة الأمن أو المالية".

 

ووفق "والّا" العبري، فقد "عَدَّ بن غفير أن مطالبة سموتريتش بحقيبة الأمن شرعية، وسيسمح توليه لهذه الحقيبة بتطبيق سياسة يمينيّة كاملة وإقامة مستوطنات جديدة بالضفة الغربية والمصادقة على بناء آلاف الوحدات السكنية فيها، ومنع الفلسطينيين من البناء في المناطق ج، ومنع إخلاء البؤر الاستيطانية".

 

ولفت إلى أن "بن غفير قال خلال محادثته مع نتنياهو إن الحزبَين (القوة اليهودية والصهيونية الدينية) سيستمران بالعمل كتكتّل واحد في الحكومة والكنيست".

 

وكان المتطرف "بن غفير" أعلن على خلفية أزمة المفاوضات بين "نتنياهو" و"سموتريتش"، أنه "لن ينضم إلى الحكومة بدون انضمام سموتريتش إليها".

التعليقات : 0

إضافة تعليق