استطلاع: حكومة "نتنياهو - بن غفير" لن تجد حلا لتصاعد المقاومة بالضفة

استطلاع: حكومة
ترجمات

القدس المحتلة / الاستقلال

كشف استطلاع خاص أجراه معهد "دوغماه" الإسرائيلي، أن غالبية الإسرائيليين يرون أن الحكومة الجديدة بقيادة بنيامين نتنياهو لن تجد حلاً لموجة عمليات المقاومة في الضفة الغربية.

 

وأظهر الاستطلاع أن 52٪ من الإسرائيليين، لا يعتقدون أن "نتنياهو" و "بن غفير" سيجدان حلاً لتصاعد حالة المقاومة، في حين يعتقد 31٪ أنهما سيفعلان ذلك.

 

وفيما يتعلق بتعيين "بن غفير" في منصب "وزير الأمن الداخلي"، فإن 49٪ من الجمهور العام راضون عن هذا التعيين و 46٪ غير راضين عنه، إلا أن 80٪ من ناخبي الكتلة المناهضة لنتنياهو يعارضون التعيين.

 

وحول الحكومة الجديدة أبدى 61٪ من المستطلعة آرائهم رفضهم تعيين بتسلئيل سموتريتش وزيراً للمالية، بينما وافق ذلك 28٪، فيما عبر 61٪ عن عدم رضاهم على تعيين أرييه درعي "وزيراً للداخلية" و 33٪ راضون.

 

 وأكد 55٪ من الإسرائيليين على رضاهم عن تعيين يوآف غالانت "وزيراً للجيش" و32٪ رفضوا ذلك.

 

وعارضت أغلبية كبيرة "قانون درعي" الذي يسمح بتعيينه "وزيراً للداخلية"، حيث رفض ذلك 59٪ من الإسرائيليين، بينما أيد 22% منهم تغيير القانون، وفي كتلة "نتنياهو"، فإن 43٪ يعارضون تغيير القانون مقابل 29٪ يؤيدونه.

 

وفي السؤال حول ما إذا كانت حكومة "نتنياهو" ستتعامل مع غلاء المعيشة بشكل أفضل من الحكومة السابقة، اعتبر 31٪ أنه أفضل، وأجاب 40٪ أنها ستكون مثل الحكومة السابقة، بينما رأى 19٪ أنها أقل جودة.

 

واعتقد 59٪ أن الحكومة الجديدة ستتعامل مع غلاء المعيشة بنفس الجودة أو أقل مقارنة بـ 31٪ يعتقدون أنها أفضل.

 

وفي 13 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، كلف الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، زعيم حزب "الليكود" ورئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق (2009-2021)، نتنياهو، بتشكيل الحكومة ضمن مهلة زمنية تستمر 28 يومًا، ويمكن تمديدها 14 يومًا.

التعليقات : 0

إضافة تعليق