"العودة" تدعو للتضامن العملي مع قضية فلسطين ومحو آثار النكبة

سياسي

بيروت / الاستقلال

دعت مؤسسة العودة للتضامن الفعلي والعملي مع القضية الفلسطينية وتبني الشعوب لها وحصار الكيان الإسرائيلي في كل مكان، خاصة في ظل اتساع التأييد العالمي.

 

وقالت مؤسسة العودة في بيان اليوم الاثنين بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني: " إن استعادةَ الحقِّ الفلسطينيِّ هوَ واجبُ البشريّةِ كُلِّها، واستعادةُ هذا الحقِّ يكونُ بالتضامنِ الحقيقيِّ معْ فلسطينَ وشعبِها".

 

ويوافق الـ 29 من نوفمبر من كل عام، اليومَ العالميَّ للتضامنِ معَ الشعبِ الفلسطينيِّ الذي أقرَّتْهُ الأممُ المتحدةُ، وهوَ الاسمُ البديلُ ليومِ قرارِ تقسيمِ فلسطينَ المشؤومِ.

 

وطالبت مؤسسة العودة في البيان من خلال التضامنُ الحقيقيُّ مع القضية الفلسطينية بالعملِ على محوِ آثارِ النكبةِ والمآسي المستمِرَّةِ التي سبّبتها، ورفضُ الاحتلالِ وجرائمِهِ، بدءًا من احتلالِ الأرضِ واقتلاعِ الإنسانِ، وصولاً إلى دعمِ حقِّ العودةِ والتحريرِ.

 

كما طالبت الدول والشعوب الحرة بالتضامن العمليُّ والواقعيُّ مع حقوقِ اللاجئينَ في بلادِ اللجوءِ، داعية للتضامن معَ مدينة القدسِ المحتلة وأهلِها ومُقدَّساتِها ومَوقِعِها السياسيِّ العربيِّ والدوليِّ كعاصمةٍ أبديةٍ لِفلسطينَ.

 

وجددت دعوتها للتضامن معَ الأسرى في سجونِ الاحتلالِ، والمطالبة بحُرّيّةِ 4800 أسيرٍ يقبعون خلفَ القضبانِ، لأنهم رفضوا الاحتلالَ لبلادِهم.

 

كذلك طالبت بالتضامنُ مع غزّةَ والعملُ على فكِّ الحصارِ عنها بكلِّ الوسائلِ الممكنةِ، ورفضُ جدارِ الفصلِ العنصريِّ، وكلِّ ما ترتّبَ عليهِ من سرقةِ الأرضِ وفرضِ الأمرِ الواقعِ.

 

ودعت لرفضُ الاستيطانِ الإحلالي بكل أشكالِهِ، واعتباره جريمةً دوليةً يجبُ أن يُحاسَبَ عليها الكيانُ الإسرائيلي.

التعليقات : 0

إضافة تعليق