"محاولات صهيونية محمومة للسيطرة عليه"

القيادي حبيب لـ" الاستقلال": ما يتعرض له الأقصى من اعتداءات صهيونية ينذر بخطورة بالغة

القيادي حبيب لـ
سياسي

غزة / معتز شاهين:

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب أن ما نشهده من اقتحامات واعتداءات يومية من قبل المستوطنين على المسجد الأقصى المبارك، يأتي في سياق المحاولات الصهيونية المحمومة لتطبيق الأجندات الرامية لسيطرة الاحتلال الكاملة على المسجد، وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.

 

وقال حبيب في حديث خاص مع صحيفة "الاستقلال"، الثلاثاء، إن اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى ليس بالأمر الجديدً، وهو لم يتوقف منذ زمن، ومن المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة تزايداً في وتيرة تلك الاقتحامات سيّما في ظل الحكومة اليمينية الأشد تطرفاً في كيان الاحتلال منذ إقامته على أنقاض فلسطين.

 

وأضاف أن الاحتلال يسعى إلى فرض وقائع جديدة بالأقصى، تُمكنه من السيطرة الكاملة عليه، وهو الهدف الأساس الذي يسعى إليه ويفشل في كل محاولة، من خلال تصدي المرابطين لمخططاته.

وبيّن حبيب، أن الاحتلال يريد أن يكون المسجد الأقصى تحت قبضته وتصرفه، حتى يتحكم بكل مسلم يريد الدخول والخروج منه، وهذا يتنافى مع القانون الدولي، لأن المسجد الأقصى في القانون الدولي يعتبر مسجداً إسلامياً ومكاناً خاصاً بالمسلمين وله حرمته ومكانته في عقيدتهم.

واعتبر أن "تكرار مشاهد السجود الملحمي على أبواب المسجد الأقصى، وتأدية الصلوات التلمودية والتوراتية خلال عمليات الاقتحام، تنذر بخطورة بالغة، ما يضع الجميع أمام استحقاقات حماية المسجد الأقصى لإفشال مخططات الاحتلال".

وشدد القيادي حبيب، على أن "قوى الاستكبار في المنطقة، وعلى رأسها الولايات المتحدة، شجّعت الاحتلال وأعطته الجرأة في محاولاته المتكررة لإحداث تغيير على واقع المسجد الأقصى"، لافتاً إلى أن الصلوات التلمودية وغيرها من مظاهر التهويد التي يمارسها المستوطنون أثناء اقتحاماتهم للمسجد، هي نتاج طبيعي لذلك الدعم المشفوع بتخاذل عربي مريب.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات يومية، وعلى فترتين (صباحية ومسائية)، ما عدا يومي الجمعة والسبت (عطلة رسمية لدى الاحتلال)، في محاولة لفرض تقسيم زماني ومكاني في المسجد.

واقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى صباح أمس الثلاثاء، عبر مجموعات متتالية، ونفذوا جولات استفزازية في ساحات الحرم وقاموا بتأدية شعائر تلمودية في الجهة الشرقية وقبالة قبة الصخرة، واستمعوا لشروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، خلال اقتحامات المستوطنين للمسجد الاقصى، رفع بعضهم العلم "الإسرائيلي" في باحاته، ورددوا النشيد الإسرائيلي "هتكفا"، بتأمين من شرطة الاحتلال، كما أدى بعض المستوطنين السجود الملحمي بشكلٍ جماعي قرب باب القطانين (أحد أبواب المسجد)، تزامنًا مع التضييق على المصلين الفلسطينيين.

وأمام هذه الاقتحامات اليومية، يدعو المقدسيون بشكلٍ دائم للحشد والرباط الواسع في القدس، وفي المسجد الأقصى خاصة؛ لإفشال كل مخططات الاحتلال وصد اقتحامات المستوطنين، في ظل دعوات أطراف في حكومة الاحتلال الجديدة إلى تغيير الوضع القائم في المسجد.

 

التعليقات : 0

إضافة تعليق