سخط بعد قرار منع مكبرات الصوت في صلاة التراويح في مصر

سخط بعد قرار منع مكبرات الصوت في صلاة التراويح في مصر
أخبار العالم

وكالات/ الاستقلال

أعلن عضو مجلس النواب المصري، رياض عبد الستار، تقدمه بطلب إحاطة وبيان عاجل لرئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل، بخصوص قرار وزير الأوقاف منع مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح في شهر رمضان.

وقال في بيان أمس الجمعة: أقول لوزير الأوقاف محمد مختار جمعة، كيف يستطيع حرمان الشعب المصري كله من نسائم الشهر الفضيل وفرحة الشعب بتلاوة وترتيل القرآن الكريم خلال الشهر، مشيرا إلى أن "تلك التلاوات من أجمل وأغلى الأصوات التي تمنح القلوب والنفوس الطمأنينة والخشوع".

وطلب النائب من الوزير التراجع عن قراره فورا، مشددا على أنه لا أحد سينفذ قرارات وزير الأوقاف في هذا الخصوص. ووضعت وزارة الأوقاف المصرية قيودا جديدا على روحانيات شهر رمضان المقبل، للمرة الأولى في تاريخ البلاد، إذ قررت منع استخدام مكبرات الصوت في المساجد والزوايا خلال صلاة التراويح.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنها أعدت خطة دعوية شاملة وغير مسبوقة خلال الشهر الكريم، سواء من حيث القوافل والندوات والدروس والملتقيات الفكرية، وتنظيم معارض الكتب وصلوات التراويح والتهجد، والاعتكاف وصلاة عيد الفطر.

وأوضحت أن سائر القرارات التنظيمية ومنها ما يتصل بقصر مكبرات الصوت على الأذان وخطبة الجمعة، مع الاكتفاء بالسماعات الداخلية في المساجد خلال صلاة التراويح، وما تقتضيه الضرورة من السماعات الخارجية حال عدم اتساع المسجد للمصلين واضطرار بعضهم للصلاة خارجه، على أن يكون ذلك على قدر الضرورة ومن خلال التنسيق والاعتماد المسبق من الإدارات والمديريات والقطاع الديني في الوزارة، حتى لا يخرج الأمر عن مقاصده الشرعية.

وتابعت: رسالتنا هي تيسير العبادة لا حصول المشقة فيها، مع عدم السماح لأي جماعة أو فكر متشدد باختراق العمل الدعوي في شهر رمضان الفضيل.

وأعلن وزير الأوقاف عقد اجتماع عاجل اليوم السبت، مع مديري المديريات على مستوى الجمهورية بشأن الاستعداد لشهر رمضان، مشيرا إلى أنه سيبحث مع قيادات الوزارة ما يتصل بالجوانب الدعوية من دروس وندوات ومحاضرات وتنظيم الاعتكاف والتهجد.

التعليقات : 0

إضافة تعليق