لَم يعرفه أحد في وطنه حتى مات.. وفاة أكبر عالم مصري

لَم يعرفه أحد في وطنه حتى مات.. وفاة أكبر عالم مصري
أخبار العالم

الاستقلال/ وكالات

رحل قبل أيام قليلة عالِمٌ مصريٌّ كبير تخصص في تطوير لقاحات عدد من الأمراض المعدية مثل الحصبة الألمانية والجديري المائي، لكنَّ أحداً لم يسمع بخبر وفاته.

 

هو الدكتور عادل محمود، الذي تُوفي في 11 يونيو/حزيران 2018، عن عمر يناهز 76 عاماً، بمانهاتن في مدينة نيويورك الأميركية، وكان متخصصاً بمجال الأمراض المعدية، وترأس مركز “ميرك” للقاحات بين عامي 1998 و2006، ولعب دوراً محورياً في خلق لقاحات مضادة لفيروس “الروتا” القاتل الذي يسبب الإسهال لدى الأطفال الرُّضَّع، وفيروس الورم الحليمي HPV، المسبب لسرطان عنق الرحم، والأعضاء التناسلية.

 

كما قام بتطوير لقاحات ضد أمراض الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والجديري المائي، وعقب تقاعدة من مرز “ميرك”، عمل بروفيسوراً بجامعة برينستون الأميركية.

 

ولد دكتور عادل بمدينة القاهرة عام 1941، رحل والده وهو بعمر العاشرة، وكان والده مهندساً زراعياً وتوفي بعد إصابته بالتهاب رئوي، وظلت تجربة وفاة والده حية في ذهنه طوال عمره، تخرج من جامعة القاهرة وحصل على الماجستير عام 1963.

 

وفي حديثه عن الدكتور عادل محمود، قالت نائبة رئيس شركة “ميرك آند كو” لمكافحة الأمراض الدكتورة جولي ل.جربردينج، إن لقاحات الفيروسات التي اكتشفها العالم المصري لم تكن لتصل إلى السوق لولا جهد الدكتور الراحل، ووصفته بأنه “مُعلِّم مدى الحياة”.

 

وأضافت أنه كان يركز قبل تجربة هذه اللقاحات، على عمل دراسات مطولة وعميقة، حول تأثير هذه اللقاحات على صحة الإنسان؛ كي تكون قاتلة للفيروس وفي الوقت ذاته آمنة على الصحة العامة.

 

وقد نعى بيل غيتس، رئيس شركة مايكروسوفت، الراحل قائلاً: “فقد العالم واحداً من أعظم مُصنِّعي اللقاحات في عصرنا الحالي، إنه الدكتور عادل محمود، الذي أنقذ عدداً لا يُحصى من الأطفال”.

التعليقات : 0

إضافة تعليق