137 شهيدًا وآلاف المصابين برصاص الاحتلال منذ بدء "مسيرات العودة"

137 شهيدًا وآلاف المصابين برصاص الاحتلال منذ بدء
مقاومة

غزة/ الاستقلال

أفادت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الخميس، أن 137 مواطنًا استُشهدوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ بدء مسيرات "العودة الكبرى على طول الحدود الشرقية للقطاع بـ 30 آذار/ مارس الماضي.

 

وأوضحت الوزارة في بيان، أن قوات الاحتلال أصابت في ذات الفترة 16 ألفًا و100 فلسطيني بجراح متفاوتة واختناقًا بالغاز.

 

وأضافت أن "7 آلاف و700 مُصاب جرى علاجهم ميدانيًا في النقاط الطبيّة، التي انتشرت على طول حدود غزة، ونُقل 8 آلاف و400 جريح للمستشفيات الفلسطينية داخل القطاع لعلاجهم.

                                                                

وذكرت أن "من بين الشهداء (الـ 137)، 18 طفلًا لم تتجاوز أعمارهم الـ 18 عامًا، وشهيدتين من النساء، مبينًا أن عدد الإصابات بين الأطفال بلغت 2600، وفي صفوف النساء 1200 إصابة".

 

ونوهت إلى أن "380 إصابة خطيرة وصلت مشافي القطاع، و3 آلاف و920 إصابة متوسطة، 4100 طفيفة".

 

وبينت أن "من بين الإصابات 4100 بالرصاص الحي، 430 بعيارات معدنية مغلفة بالمطاط، 1590 اختناق شديد بالغاز، و2280 شظايا وإصابات أخرى".

 

ولفتت إلى أن "590 إصابة كانت بالرأس والرقبة، 350 بالصدر والظهر، 420 بالبطن والحوض، 1230 في الأطراف العلوية و4200 بالأطراف السفلية، و1610 في مناطق متفرقة من الجسم".

 

وبحسب الوزارة فقد "بلغ إجمالي عدد حالات البتر إلى 55 حالة؛ منها 48 حالة بتر أطراف سفلية، وحالة وحيدة أطراف علوية، و6 في أصابع اليد".

 

وأسفر الاستهداف المباشر للطواقم الطبية إلى استشهاد مسعفَين؛ موسى أبو حسين ورزان النجار، في حين بلغ عدد الإصابات في صفوف المسعفين 320 إصابة بالرصاص الحي واختناق بالغاز وتضرر 45 سيارة اسعاف بشكل جزئي.

 

واندلعت مسيرات "العودة وكسر الحصار" للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين، الذين هُجّروا قسرًا من مدنهم وقراهم عام 1948، ورفع حصار "إسرائيل" المفروض على قطاع غزة، منذ عام 2007.

التعليقات : 0

إضافة تعليق